eu Sean Gallup/Getty Images

من أجل رؤية متجددة في أوروبا

برلين - منذ عام 2009، بعدما هزت الأزمة المالية التي بدأت في أمريكا عام 2008 منطقة اليورو، أصبح الوضع الطبيعي الجديد في أوروبا يتسم بإدارة الأزمات. في الحقيقة، توالت الأزمات في أوروبا بعد ذلك، ومن غير المحتمل أن تتغير الأحوال قريبا.

فقد واجهت أوروبا أزمة مالية، وأزمة اليونان، وأزمة أوكرانيا، وفي أواخر صيف عام 2015، واجهت أزمة اللاجئين. والآن، ستقوم المملكة المتحدة التي تعتبر واحدة من أقوى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اقتصاديا وعسكريا، بإجراء استفتاء في 23 يناير/حزيران بشأن ما إذا كانت ستخرج من الاتحاد الأوروبي (ما يسمى ببريكست)، ويحتمل أن تواجه أوروبا أزمة الانفصال قريبا.

وتفاقمت أزمة الثقة على نطاق واسع في أوروبا ومؤسساتها في معظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي أدى إلى إحياء الأحزاب والأفكار السياسية القومية وتراجع التضامن الأوروبي. كما أن إعادة تأميم أوروبا في تصاعد، مما يجعل هذه الأزمة أخطر من كل شيء، ويهدد بالتفكك الداخلي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/OE646wO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.