إيفيتا تولد من جديد

لو كان للأساطير أن تتحقق بمجرد قوة الإرادة لكانت كريستينا كيرشنر زوجة الرئيس الأرجنتيني نيستور كيرشنر قد أصبحت بالفعل إيفيتا بيرون القرن الواحد والعشرين. لكن الأساطير تتشكل من بنية جمعية يكتنفها الغموض، وإلا لكانت قد أصبحت الآن سلعة تباع وتشترى.

أثناء الانتخابات التشريعية التي جرت في الأرجنتين مؤخراً تحولت كريستينا كيرشنر إلى قوة سياسية تتناسب مع وزنها، فجعلت منها ومن زوجها ثنائياً حاكماً من الآن فصاعداً ـ وهو الثنائي الثاني في تاريخ البلاد منذ خوان بيرون وإيفيتا. كانت السيدة كيرشنر قد انتخبت نائبة في البرلمان عن إقليم بيونس أيريس حيث يتركز قدر كبير من القوة الاقتصادية للبلاد، وهو أيضاً الإقليم الذي يؤوي غالبية فقراء الأرجنتين.

والحقيقة أن اسم كيرشنر قد ساعدها، وربما لعبت التقاليد أيضاً دوراً كبيراً في ذلك. فمن المعروف أن إيزابيليتا ـ المرأة الضئيلة بكل المعاني وزوجة بيرون الثالثة بعد إيفيتا ـ أصبحت أول امرأة تتولى منصب الرئاسة في البلاد فقط لأنها كانت أرملة بيرون.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/3fLqaSG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.