George Soros Niccolò Caranti/Wikimedia

الحجة لصالح التمويل الدافِق

ميونيخ ــ في مؤتمر المانحين للاجئين السوريين الذي انعقد في لندن في الرابع من فبراير/شباط، تَحَقَّق تقدم كبير. ولكن يظل هناك احتياج إلى القيام بقدر أكبر كثيراً من العمل. فلا يزال تقدير المجتمع الدولي للمطلوب لدعم اللاجئين أقل كثيراً مما ينبغي، سواء داخل أو خارج حدود الاتحاد الأوروبي. والواقع أن التعامل مع أزمة اللاجئين، مع توظيف قدرة الإقراض الممتازة التي يتمتع بها الاتحاد الأوروبي، والتي هي غير مستغلة إلى حد كبير، في استخدامات أفضل، يتطلب تحولاً جوهريا.

فبدلاً من تجميع مبالغ غير كافية من الأموال عاماً تلو الآخر، حان وقت الانخراط في "التمويل الدافق". إن إنفاق مبلغ ضخم من المال مقدماً سوف يكون أكثر فعالية بأشواط من إنفاق نفس المبلغ على مدى عِدة سنوات. فالإنفاق المقدَّم من شأنه أن يسمح لنا بمعالجة العواقب الأشد خطورة للأزمة ــ بما في ذلك المشاعر المعادية للمهاجرين في البلدان المستَقبِلة لهم واليأس والتهميش بين اللاجئين ــ على نحو أكثر فعالية. وتخصيص استثمارات أولية ضخمة من شأنه أن يساعد في تحويل دفة الديناميكيات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية بعيداً عن كراهية الأجانب والسخط، ونحو نتائج بنّاءة تعود بالفائدة على اللاجئين والبلدان المستَقبِلة على حد سواء.

كان التمويل الدافق يستخدم عادة لتمويل حملات التحصين. وقد نجحت هيئة التمويل الدولي للتحصين، والتي تقترض في مقابل مساهمات الحكومة في برامج التحصين، في جمع المليارات من الدولارات على مدى السنوات الماضية لضمان نجاح حملات التطعيم في أقرب وقت ممكن. وفي الأمد البعيد، يُعَد هذا النهج أكثر فعالية من إنفاق نفس المبلغ من المال على أقساط سنوية. وتمثل هيئة التمويل الدولي للتحصين سابقة مقنعة مفيدة في الأزمة الحالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/LoKi1bQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.