sierakowski78_WOJTEK RADWANSKIAFP via Getty Images_polandbelarusafghanrefugees Wojtek Radwanski/AFP via Getty Images

أزمة اللاجئين الجديدة في أوروبا

وارسو ـ لقد أدت الأزمة الإنسانية في أفغانستان بالفعل إلى تعميق الصراعات في مناطق أخرى، بما في ذلك أوروبا، حيث تتصاعد المواجهة بين بيلاروسيا وجيرانها في الاتحاد الأوروبي: بولندا وليتوانيا ولاتفيا.

حتى قبل انهيار كابول، كان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يقوم بتهريب اللاجئين والمهاجرين عبر الحدود، وذلك من أجل الانتقام من جزاءات الاتحاد الأوروبي على ديكتاتوريته ولتحقيق بعض الإيرادات الإضافية. وقد نظمت السلطات البيلاروسية رحلات جوية من مدن عراقية وتركية. بعد إلزام المسافرين بدفع عدة آلاف من الدولارات ووعدهم بوصول آمن وسلس إلى أوروبا الغربية، قامت بإلقاء حمولتها البشرية على الحدود البولندية أو الليتوانية أو اللاتفية.

ومنذ بداية العام، وصل أكثر من 4000 لاجئ إلى ليتوانيا - بزيادة قدرها 50 ضعفًا عن عام 2020 - مما تسبب في زعزعة استقرار المجتمعات المحلية وتشويش الرأي العام على الصعيد المحلي. وفي مواجهة هذا التدفق غير المسبوق للمهاجرين، أعلنت ليتوانيا ولاتفيا حالة الطوارئ. واليوم، تنضم إليهما بولندا، حيث كانت هناك بالفعل عدة مئات من المحاولات لنقل اللاجئين عبر الحدود. يتم أسر اللاجئين المُرتبكين والضائعين والجائعين في المدن الحدودية وإعادتهم قسراً إلى الجانب البيلاروسي. على الرغم من أن عمليات "صد المهاجرين" هذه تتعارض مع اتفاقية جنيف، إلا أن دول الاتحاد الأوروبي تعتمد بشكل متزايد على هذه الممارسة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/qMEWvfBar