إصلاح الدستور الياباني

"إصلاح دون قرابين مقدسة" كان هذا هو الشعار الذي أطلقه جونيشيرو كوازومي عند تقلده لرئاسة الوزراء قبل عشرة سنوات من اليوم، ولا يوجد أقدس من دستورنا الخاص "بالسلام" هنا. وباقتراب انتهاء ولايته الثانية والأخيرة في الحكم، لا تبدو الجهود التي يبذلها كوازومي في سبيل إصلاح الدستور مستغربة في سبيل السماح لليابان بالدفاع بشكل أكثر فعالية عن السلام العالمي.

في منتصف أبريل أصدرت لجنة مراجعة الدستور التابعة لمجلس ممثلي اليابان (مجلس النواب) التقرير الأخير حول المشاكل الأساسية التي يواجهها الدستور الياباني وقدمته لرئيس المجلس التشريعي. قريباً سيقدم المجلس التشريعي تقريره. إضافة إلى ذلك تدور المباحثات حول إصلاح الدستور على قدم وساق بين الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم بقيادة كوازومي نفسه وبين الحزب الديمقراطي المعارض.

وأدلى القطاع الخاص بدلوه مشتركاً مع وسائل الإعلام مثل جريدة يوميوري شيمبون قوية التأثير في النقاش. ويسعى الحزب الديمقراطي الليبرالي إلى إنجاز مسودة التعديلات الدستورية بحلول الذكرى الخمسين لتأسيس الحزب في تشرين الثاني.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/zu5Tf0d/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.