77

الإصلاح أو الطلاق في أوروبا

نيويورك ــ عندما نقول إن أداء منطقة اليورو لم يكن جيدا منذ أزمة 2008 فإن هذا لا يخلو من قدر كبير من المجاملة. ذلك أن اداء البلدان الأعضاء في منطقة اليورو كان أسوأ من أداء دول الاتحاد الأوروبي خارج منطقة اليورو، وأشد رداءة من أداء الولايات المتحدة، التي كانت مركزا للأزمة.

الواقع أن أسوأ دول منطقة اليورو أداء غارقة الآن في الكساد أو الركود العميق؛ وأحوالها ــ وخاصة اليونان ــ أسوأ في نواح كثيرة مما عانته الاقتصادات خلال أزمة الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن العشرين. وربما يبدو أداء أفضل دول منطقة اليورو مثل ألمانيا على ما يرام، ولكن فقط بالمقارنة بغيرها؛ إذ يقوم نموذج النمو في هذه البلدان جزئيا على سياسات إفقار الجار، حيث يأتي النجاح على حساب "شركاء" سابقين.

كانت أربعة أنماط من الشروح مطروحة لتفسير هذه الحال. فألمانيا تعشق إلقاء اللوم على الضحايا، فتشير إلى إسراف اليونان والديون والعجز في أماكن أخرى. ولكن هذا أشبه بوضع العربة أمام الحصان: ذلك أن بعض الدول، مثل أسبانيا وأيرلندا، كانت لديها فوائض ونسب منخفضة من الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي قبل أزمة اليورو. أي أن الأزمة هي التي تسببت في العجز والديون وليس العكس.

لا شك أن الهوس بالعجز يشكل جزءا من مشاكل أوروبا. فقد واجهت فنلندا أيضا صعوبة في التكيف مع الصدمات المتعددة التي واجهتها، مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي في عام 2015 بنحو 5.5% عن الذروة التي بلغها عام 2008.