Angelo Merendino/Stringer

العقل في زمان ترامب

مدريد - في التراجيديا اليونانية الكلاسيكية "باكي"، حارب الإله ديونيسوس، المتعطش للانتقام، الملك "بانتيوس" ذو العقلية المنغلقة والمواقف العنيدة من أجل الاستيلاء على مدينة "تيبيس". لكن صلابة بانتيوس ومحاولته قمع العواطف الملتهبة والحديثة لديونيسوس ، بدلا من فهمها أو التكيف معها – أدت إلى الإطاحة به. وخرج ديونيسوس من المعركة منتصرا، وتحول بانتيوس إلى أشلاء.

اليوم، يتحدى العاطفي والغريب الأ طوار دونالد ترامب المؤسسة السياسية الأميركية من أجل الوصول إلى البيت الأبيض. لكن ترامب ليس إلها. وإذا ما فاز في هذه المعركة، فّإن بلاده ستكون أسوأ حالا بكثير من مدينة "تيبيس"، وسيكون لذلك تداعيات على العالم بأسره.

وإذا كان احتمال وصول ترامب إلى الرئاسة بدأ يتراجع يوما بعد يوم، سيكون من السابق لأوانه - ومحفوفا بالمخاطر للغاية - صرف النظر عن هذا الاحتمال تماما. وقد بين التصويت البريطاني في يونيو لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بشكل صارخ أن مواطني الدول الديمقراطية قادرون على اتخاذ الخيارات التي تتعارض مع مصالحهم الذاتية - وهو اتجاه تعزز في المدة الأخيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/XQZNB8w/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.