0

الواقعية في العراق

يبدو أن جبل واشنطن تمخض فولد فأراً. فلقد استفاض الجنرال ديفيد بتروس والرئيس جورج دبليو بوش في الأحاديث والتصريحات، إلا أن السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة في العراق ظلت كما كانت بلا تغيير. لقد قادت هذه السياسة الولايات المتحدة إلى فخ أصبحت معه أضخم وأهم قوة على مستوى العالم في مواجهة خيارات كل منها أسوأ من الآخر.

إذا كانت الولايات المتحدة حريصة على تحقيق مصالحها الوطنية فلابد وأن تنسحب من العراق في أقرب وقت ممكن، وذلك لأن الحرب التي تخوضها الآن في العراق لم تعد حرباً تستطيع أن تخرج منها منتصرة. ولم تسفر هذه الحرب حتى الآن إلا عن إضعاف وإنهاك القوة العظمى الرائدة في الغرب وتعزيز قوة أعداء الغرب. إلا أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تنسحب دون أن يؤدي ذلك إلى انزلاق المنطقة بالكامل إلى مستنقع من الفوضى.

كانت الولايات المتحدة تريد أن تؤسس عراقاً ديمقراطياً. إلا أن العراق الآن قد ينهار بعد انسحاب الولايات المتحدة، الأمر الذي قد يؤدي بدوره إلى تحول الشرق الأوسط إلى "بلقان ثانٍ"، مع ما قد يصاحب ذلك من العواقب الوخيمة التي ستتحملها المنطقة بالكامل.

كانت الولايات المتحدة تريد أيضاً، حين شنت الحرب على العراق، أن تعمل على إحداث تحول ديمقراطي في الشرق الأوسط بالكامل. إلا أنها بدلاً من ذلك ساعدت إيران على اكتساب قدر من الهيمنة الإقليمية الذي ما كانت لتحلم به لولا هذه الحرب. وبدلاً من التحول الديمقراطي فقد تندلع في المنطقة حرب شاملة بين كافة الأطراف الساعية إلى فرض هيمنتها الإقليمية إذا ما انسحبت الولايات المتحدة الآن.