Hanquan Chen/Getty Images

الجذور الحقيقية للشعبوية

مونتيفيديو – إن العولمة الخارجة عن السيطرة قد دمرت الوظائف وجمدت دخول الطبقة المتوسطة وعمقت من إنعدام المساواة في الدخول ولهذه الأسباب فإن الناخبين الغاضبين يتجهون للسياسيين الشعبويين وبدون تحول راديكالي بعيدا عن السياسات الإقتصادية الليبرالية سيصبح من الصعوبة بمكان وقف الشعبوية .

إن هذا الطرح بسيط ويحظى بالشعبية على نحو متزايد ولكنه مخطأ تماما .

ونظرا لكون الشعبوية –سواء كانت يسارية (هيوجو تشافيز في فنزويلا وحزب بوديموس في إسبانيا) أو يمينية (دونالد ترامب في الولايات المتحدة الأمريكية والجبهة الوطنية في فرنسا)- تعتبر بشعة ومخيفة ومدمرة ، فإن قوتها المتنامية تتطلب تفسيرا معمقا وشاملا . إن الفهم السطحي للإسباب سيؤدي لحلول ضعيفة وفي تلك الحالة سيصبح من الصعب وقف الشعبوية بالفعل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/EocWSDQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.