A man walks past a display showing bank notes Anthony Wallace/AFP/Getty Images

المخاطر الحقيقية التي تهدد الاقتصاد العالمي

واشنطن – من أهم أسرار الأسواق العالمية اليوم حماسها الكبير، على الرغم من أن العالم من حولها في حالة من الفوضى والانهيار. ومع ذلك، يُظهر المستثمرون عقلانية كبيرة عندما يتعلق الأمر بتقييم المخاطر السياسية. وإذا كان الاستثمار يُعطي الأولوية للتدفقات النقدية المستقبلية، فمن المهم التركيز بشكل دقيق على ما سوف يؤثر أو لن يؤثر على تلك التوقعات. و قد تكون الأزمات المحتملة الأكثر وقعا أو عنفا هي تلك التي يسهل على السوق فحصها.

والأخطر من ذلك، التحولات التدريجية في المؤسسات العالمية التي ترفع التوقعات حول كيفية تصرف اللاعبين الرئيسيين. وقد تظهر هذه التحولات ببطء شديد، ولكنها يمكن أن تغير أساسا حساب التفاضل والتكامل لتقييم المخاطر والعائدات المحتملة.

من السهل أن يفسر سوق اليوم الأمر من حيث العوامل الأساسية: الأرباح آخذة في الارتفاع، وتم تجنب التضخم ، ويبدو أن الاقتصاد العالمي يشهد نموا واسعا ومتزامنا. وفي تشرين الأول / أكتوبر، قام صندوق النقد الدولي بتحديث توقعاته العالمية للتنبؤ بأن عددا قليلا فقط من البلدان الصغيرة سيعاني من الركود في العام المقبل. وبينما تخطط البنوك المركزية الرئيسية، أو بدأت بالفعل، لتشديد السياسة النقدية، ستبقى أسعار الفائدة منخفضة في الوقت الحالي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/DFr7oEE/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.