Noah Seelam/AFP/Getty Images

لماذا داء الكلب ما يزال يقتل البشر

سنغافورة – إن الفيروس الذي يصيب دماغك ويجعلك تريد أن تعض الأشياء وهو في معظم الحالات قاتل بعد ظهور الأعراض يبدو وكأنه من فيلم عن الموتى الأحياء ولكن هذه هي طريقة عمل داء الكلب منذ 2300 سنة قبل الميلاد على أقل تقدير وذلك عندما تم وصف ذلك الداء في مدونة إيشوما بابل .إن أصل الكلمة باللغة السنسكريتية-رابهاس  تعني " القيام بعمل عنيف- تعود لتاريخ أقدم من ذلك يرجع لسنة 3000 قبل الميلاد.

من حيث المبدأ يجب أن لا يموت أي شخص في عصرنا هذا من مرض الكلب ولكن طبقا لدراسة أجريت سنة 2015 فإن الفيروس يقتل 59 ألف شخص سنويا أي 160 شخص يوميا والرقم الحقيقي يمكن أن يكون أعلى بكثير لو قمنا بحصر الحالات التي لا يتم التبليغ عنها أو معالجتها . إن معظم تلك الوفيات تقع في أسيا وأفريقيا علما أن الهند لوحدها تشكل ثلث إجمالي وفيات العالم من داء الكلب .

إن إجمالي الوفيات ليس بحجم الوفيات الناتجة عن مرض السل وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والملاريا ولكن بخلاف تلك الأمراض فإنه يبدو أن كل الثديات معرضة للإصابة بداء الكلب . إن الكلاب والتي تعتبر المضيف السائد في معظم المناطق يمكن أن تصاب من أي حيوان بري مسعور ومن ثم تصيب البشر . إن الكلاب التي تظهر فيها الأعراض يمكن أن تعض البشر ولكن بإمكانها أيضا نقل الفيروس بكل بساطة وذلك عن طريق اللعق لو حصل إتصال بين لعاب تلك الكلاب وخدش أو جلد متضرر أو الغشاء المخاطي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/P1dG9hH/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.