إلى أين أنت ذاهبة يا إيران؟

برلين ـ إن إيران الآن على وشك إضاعة الفرصة التاريخية الأكبر التي سنحت للبلاد منذ قيام الثورة في عام 1979، بل وربما طيلة القرن الماضي. وهذه الفرصة تدعى "باراك أوباما".

إن سياسة أوباما في التواصل مع إيران هي التي تقدم للبلاد هذه الفرصة الفريدة ـ إذا ما انتهزتها القيادة الإيرانية. ولكن حتى لحظتنا هذه فليس هناك من الدلائل ما يشير إلى أن هذا سوف يحدث، وذلك لأن عرض أوباما يمثل في نظر قادة إيران أيضاً خطراً داهماً. ذلك أن أخشى ما يخشونه هو الانفتاح على أميركا وتخفيف التوترات بين البلدين. والواقع أن النظام الإيراني كان مرحباً بالرئيس السابق جورج دبليو بوش والمحافظين الجدد في إدارته لأنهم سمحوا لقادة إيران بتنظيم الصفوف، وفي الوقت نفسه قدموا لهم الفرصة المجانية لمد نفوذهم إلى العراق وأفغانستان.

وشأنهم كشأن كل أنصار التحديث الجزئي في الأنظمة الاستبدادية، فإن حكام إيران راغبون في تطوير الاقتصاد والتكنولوجيا والبنية الأساسية، ولكن ليس الحرية والديمقراطية وحكم القانون. وهذا يفسر خشيتهم العظيمة من "الثورات الملونة"، رغم أنهم يعملون جاهدين بتصرفاتهم الملتوية على إحداث ثورة ملونة في إيران.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/2cqX4ef/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.