جلاد بوتين الممتنع؟

موسكو ـ ـ حسم السؤال المهيمن على السياسات الروسية والنقاشات العالمية حولها ـ "هل سيبقى فلاديمير بوتين في السلطة أم لا؟". سيبقى ولن يبقى في الوقت نفسه.

يوحي انتخاب ديميتري ميدفيديف ـ مساعد بوتين العتيق وصفيه المنتقى بدقة ـ كرئيس لروسيا بتنازل بوتين رسمياً عن كل قطاف وملابسات سلطات الكرملين وزخمها. ولكن يبدو الآن بأن أقصى ما تخلى عنه بوتين لا يتجاوز الإحدى وعشرين طلقة مدفع الاستقبالية والمكان الأول ضمن التراتبية التي يتبعها البروتوكول. وفي حال كان توصيف الوضع صحيحاً، سيجد بوتين بوصوله لمركز رئيس وزراء ميدفيديف أقرب إلى آلة السلطة لتماسه المباشر ومتابعته اللحظية لضوابط ومحركات الحكم في الحكومة.

هذا الانتقال الغريب في المركز لا في السلطة هو سيناريو بوتين ـ وهو وضع أفضل بقليل من حكم الدولة في الولايات الجنوبية في أمريكا الذي اعتاد فيه الحكام على تسليم مناصبهم لزوجاتهم عند انتهاء مددهم. ولكن ماذا لو لم يكن ميدفيديف هو المختار؟ ماذا يحدث لو استقل ميدفيديف بعد قليل من السنوات كما استقل راعيه بوتين عن بوريس يلتسين، الرجل الذي نصبه على عرش الكرملين؟ هل يمكن أن يكون هذا الحال هو الحال؟ سيكون من المفيد على جميع الحالات أن نعرف ما يمثله وما يعتقده ميدفيديف.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BUHGlTB/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.