2

تاريخ مستقبل روسيا

موسكو- ان النظرة الاستراتيجية لم تكن يوما صفة روسية ومما لا شك فيه انها كانت غائبة في سنة 2012 وبالنسبة للقادة الروس فان اراضي روسيا الشاسعة تعني انه لا توجد حاجة للتخطيط للمستقبل كما ان ما يبدو انه معين لا ينضب من الموارد الطبيعية الروسية يقنع هولاء القادة ان البلاد بامكانها التعامل مع اية حالة طارئة .

نتيجة لذلك فإن روسيا دائما غير مستعدة للمستقبل وكما فشل قادتها في الاستعداد لانهيار الشيوعية فإن تراجع الاقتصاد الروسي يظهر انهم غير مستعدين للعقود القادمة والتي سوف تتميز بالموارد الناضبة وانخفاض عدد السكان وتقلص المساحة .

ان عودة فلادمير بوتين الى الرئاسة هذا العام كانت بمثابة تراجع جديد للنظرة الاستراتيجية الروسية ففي واقع الامر فإن الماضي هو المستقبل الوحيد الذي اراده بوتين لهذه البلاد.

عندما انهار الاتحاد السوفياتي لم يخسر الكرملين مساحات شاسعة من الاراضي فحسب ولكن ايضا نصف سكان الاتحاد السوفياتي سابقا والبالغ عددهم 300 مليون نسمة تقريبا ومنذ ذلك الحين انخفض عدد السكان بمقدار ملايين اخرى نظرا لارتفاع معدل الوفيات وخاصة بين الرجال وفي الفترة نفسها زاد عدد سكان الولايات المتحدة الامريكية من 248 مليون الى اكثر من 300 مليون.