Ksenia Sobchak Mladlen Antonov/Getty Images

هل بدأ فلاديمير بوتين يفقد السيطرة؟

موسكو- في سنة 1984 قبل ان يتولى ميخائيل جورباتشوف مقاليد الحكم بوقت قصير كان هناك شعور في موسكو بإن الإتحاد السوفياتي كان متحجرا وأنه لا شيء يمكن أن يتغير وعندئذ تغير كل شيء بحيث كشف ذلك التغير عن المدى الذي وصل اليه التحول الذي كان يحدث تحت السطح واليوم يعم مزاج مماثل موسكو بحيث يبدو نظام الرئيس فلاديمير بوتين مستقرا ولا يمكن اختراقه ولكن وكما كان الوضع في تلك الفترة فإن نظرة متفحصة اكثر تكشف عن عدد من نقاط الضعف.

لقد بدأت روسيا بطرق عديدة بالتراجع في العقود الاخيرة ففي التسعينات كانت روسيا بلدا متحررا كان كل شيء مسموح به تقريبا وكان في موسكو 20 صحيفة يوميه فيها اراء تمتد من الليبرالية وحتى الستالينية .أما اليوم فلقد تم خنق المجتمع المدني الروسي بشكل كبير واذا رغبت بمشاهدة التلفاز في موسكو ستجد 20 محطة تلفزيونية يتحكم بها الكرملين.

لقد قرر بوريس يلتسين سنة 1991 في واحدة من اولى قراراته تفكيك جهاز الاستخبارات السوفياتية القديم ك جي بي الى عدة اجهزة وتخفيض عدد الموظفين فيه بمقدار النصف وتخفيض ميزانيته واليوم فإن الجهاز الذي حل مكان الكي جي بي وهو جهاز الأمن الفيدرالي لديه سيطرة كاملة على جهاز الأمن الروسي بما في  ذلك من خلال اعتقال جنرالات رفيعي المستوى في اجهزة اخرى مختصة بتطبيق القانون وكانت النتيجة جهاز امني واحد أقوى بكثير مقارنة بأي وقت مضى منذ ستالين كما ينظر اليه على انه مستقل عن الكرملين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/3XdDKG3/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.