Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

guriev23_DMITRY SEREBRYAKOVAFP via Getty Images_putintv Dmitry Serebryakov/AFP via Getty Images

مستقبل استبداد بوتين المعلوماتي

باريس - من هتلر إلى ستالين، ومن موسوليني إلى ماو، تَبَنى ديكتاتوريو القرن العشرين في العالم مقولة نيكوليو مكيافيلي الشهيرة: "من الأفضل أن يخافك الناس على أن يحبوك". ومع ذلك، يبدو أن معظم الديكتاتوريين العصريين يسعون إلى الحفاظ على ولاء شعوبهم ليس من خلال منحهم ما يريدون، ولكن عن طريق التلاعب بأفكارهم وإقناعهم بأن لديهم الحق في التعبير عن رأيهم. لا أحد يمكنه تنفيذ هذا النهج ببراعة أكثر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

على الرغم من أن معدلات تأييد بوتين قد انخفضت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، إلا أنها لا تزال مرتفعة، حيث تُشير الاستطلاعات إلى أن 61 ٪ من الروس يعتبرون أداءه إيجابي. إذا أجريت انتخابات رئاسية اليوم، فإن 44 ٪ سيصوتون لصالح بوتين. لن يحصل أي مرشح آخر على دعم مزدوج الرقم.

لا يدين بوتين بشعبيته لقيادته الاقتصادية. منذ استعادة منصب الرئاسة في عام 2012، فشل باستمرار في الوفاء بوعود الإصلاح، وزيادة الإنتاجية والاستثمار، وتحسين مستوى عيش الروس. ولا يبدو أن حكومته لديها أي خطة لإنعاش معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي الراكد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/y6Caav1ar;

Edit Newsletter Preferences