Putin in Kremlin Alexei Druzhinin/Getty Images

الأقلية الحاكمة الشابة في روسيا

ستوكهولم - في عهد الرئيس فلاديمير بوتين، حلت المحسوبية محل الرأسمالية الروسية الصاعدة. إذا كان بوتين يؤمن بأي شعار، فهذا هو: "لأصدقائي، أي شيء؛ لكن لأعدائي، القانون".

في سيرته الذاتية عام 2000، كشف بوتين في كتاب 'الشخص الأول' عن ما "يهمه أكثر". وقال لصحفي: "لدي الكثير من الأصدقاء"، لكن قلة من الناس قريبون جدا مني. لم يتخلوا عني. لم يخونوني أبدا، ولم أخونهم".

والواقع أن بوتين ساعد أصدقاءه كثيرا. وفقا لفوربس، كثير منهم أغنياء، حتى من دون حساب ما دون احتساب ما هربوه من أموال خارج البلاد.  على سبيل المثال، كشفت "أوراق بنما" في العام الماضي أن صديق طفولة بوتين سيرغي رولدوجين - وهو عازف كمان الذي لا يدعي أنه رجل أعمال - تلقى حوالي ملياري دولار من أموال الدولة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/riQ8voI/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.