oreshkin2_Mikhail SvetlovGetty Images_lukashenkoputin Mikhail Svetlov/Getty Images

سباق بوتين ولوكاشينكو

موسكو ـ كانت التصريحات العلنية التي أدلى بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الاحتجاجات الجماهيرية في بيلاروسيا قوية وغامضة في نفس الوقت. على سبيل المثال، يقول إنه تم إعداد قوة "احتياطية من قوات إنفاذ القانون" للمشاركة المحتملة في بيلاروسيا. لكن هذا قد يعني مجموعة تتكون من رجال المرور وعناصر الشرطة الذين يفرقون المظاهرات وجهاز الأمن الفيدرالي الروسي (الخلف الرئيسي لجهاز الاستخبارات السوفييتي في الحقبة السوفيتية ك ج ب) والوحدات العسكرية المدججة بالسلاح مثل "روس كفارديا" (الحرس الوطني الروسي).

ما هي الظروف التي قد تدفع روسيا للتدخل بشكل فعلي؟ يقول بوتين إن هذا "الاحتياطي" لن "يُستخدم طالما لم يخرج الوضع عن السيطرة". لكن من يقرر ذلك؟ إذا كان الأمر يعود إلى ديكتاتور بيلاروسيا المُحاصر ألكسندر لوكاشينكو، فيمكن لبوتين أن يقول إن الكرملين لن يتصرف إلا "بناءً على طلب رئيس الجمهورية المنتخب قانونيًا". بعد كل شيء، هذه هي الطريقة التي صاغ بها الاتحاد السوفيتي تدخلاته العسكرية في المجر عام 1956 وتشيكوسلوفاكيا عام 1968.

لكن بوتين لم يقل شيئًا من هذا القبيل. في الواقع، تُشير تصريحاته العلنية إلى أنه يعتقد أنه يجب أن يكون المسؤول عن العملية السياسية في بيلاروسيا، وليس لوكاشينكو. وقد ترك هذا لوكاشينكو أمام مفارقة واضحة: سيكون من الأفضل المخاطرة بالإطاحة بدلاً من اللجوء إلى بوتين للحصول على الدعم العسكري.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/mdeuf88ar