kolesnikov12_ Alexei DruzhininTASS via Getty Images_putin Alexei Druzhinin/TASS via Getty Images

زعيم الكرملين

موسكو ــ أظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن نوايا نظامه الحقيقية. فمن خلال تغيير الدستور على النحو الذي يسمح له بالبقاء في منصبه حتى عام 2036 وإدخال لغة جديدة محافظة، تخلى النظام عن قناع الشرعية الديمقراطية المتقلقل. ولكن في حين يسعى بوتن إلى ترسيخ حكمه، يبدو نظامه أضعف من أي وقت مضى.

في مدينة خاباروفسك، خرج عشرات الآلاف من المحتجين إلى الشوارع في الأسابيع الأخيرة، هاتفين "استقل يا بوتن!" وهم ليسوا وحدهم. فرغم أن مستوى شعبية بوتن قد يبدو مرتفعا، فإنه منخفض بالمعايير الروسية. الواقع أن مستوى شعبيته الذي بلغ نحو 59% إلى 60% في الأشهر الأخيرة كان الأدنى منذ أكتوبر/تشرين الأول 1999، عندما كان رئيسا للوزراء. ومن غير المحتمل أن يتحسن بشكل كبير لسبب بسيط: فقد فقدت أساليب بوتن المجربة والمختبرة لكسب الدعم قوتها المعهودة.

ضربت جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) روسيا بشدة، من حيث الصحة العامة، فضلا عن تداعياتها الاقتصادية. ومع انخفاض صادرات النفط، الركيزة الأساسية للاقتصاد الروسي، بشكل حاد، تراجعت عائدات ميزانية الحكومة. ونتيجة لهذا، بدأ يتداعى ميثاق الكرملين الضمني مع عامة الناس ــ نحن نضمن لك رفاهتك الأساسية، وأنت لا تشكو.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/2i8m1t4ar