0

أساطير الحماية

نيويورك ـ في مناقشة دارت في نيويورك في العام الماضي تحت عنوان "سياسات اشتر السلع الأميركية واستأجر العمال الأميركيين لابد وأن تؤدي إلى نتائج عكسية"، وفي حضور المئات من الناس، دخل فريقي المؤلف من ثلاثة من أنصار التجارة في مناظرة مع ثلاثة من أنصار نزعة الحماية المعروفين لدى الرأي العام. وكنا نتوقع أن يخسر فريقنا التصويت الجماهيري النهائي بواقع 55% في مقابل 45%. ولكن ما حدث في الواقع هو أننا اكتسحناهم وفزنا بهامش غير مسبوق بلغ 80% في مقابل 20%. وكانت ردود الفعل من جانب العديد من المصوتين تؤكد لنا أننا أحرزنا هذا الفوز الساحق لأننا نملك "الحجة والدليل" في حين استخدم خصومنا "أساليب التأكيد والقدح والذم".

ومن الواضح أن التشاؤم واليأس اللذين كثيراً ما يسيطران على أنصار التجارة الحرة اليوم ليس لهما ما يبررهما. ذلك أن الحجج التي استعان بها أنصار نزعة الحماية، القديمة منها والجديدة، ليست أكثر من أساطير يمكن تفنيدها بسهولة. ولنتناول هنا بعض الأمثلة الصارخة.

الأسطورة الأولى: "إن تكاليف الحماية، وما يقابلها على الجانب الآخر من المكاسب الناجمة عن التجارة الحرة، ضئيلة للغاية".

وهذا يعني بطبيعة الحال أنه ما دامت نزعة الحماية مريحة وملائمة على الصعيد السياسي، فليس هناك ما يدعونا إلى ذرف الدموع بشأن احتمالات إلحاق الضرر بالبلاد بسبب الاستسلام لهذه النزعة، وهو الموقف الذي وجد العديد من الديمقراطيين في الولايات المتحدة ارتياحاً كبيراً في تبينه.