مذهب الحماية من جديد

فلنجمع المشتبه بهم المعتادين. في أي من الحملات الانتخابية الرئاسية بالولايات المتحدة، لك أن تتأكد أن مذهب الحماية سوف يبرز إلى الوجود كما حدث. لكن عودة أميركا إلى مذهب الحماية بدأت قبل ذلك بمدة طويلة، مع تعريفة الصلب التي وضعها الرئيس جورج بوش في عام 2001.

كان من العسير على المرء أن يفهم ماذا كانت الحسابات الضمنية التي فرضت بمقتضاها إدارة بوش تلك التعريفة على واردات الصلب. كان قرار التعريفة قراراً اقتصادياً طائشاً: فقد جعل أميركا أكثر فقراً. كما كان القرار منافياً للروح التجارية: فقد سلب من أرباح الصناعات التي تستهلك الصلب ووظائفها النقابية، أكثر مما منحه للصناعات التي تعمل في تصنيع الصلب. ولقد كانت الأولى جيدة التنظيم وذات صوت مسموع في واشنطن مثلها مثل الأخيرة.

وأخيراً، كان قرار التعريفة سيئاً من الناحية الدبلوماسية أيضاً: فما الذي يدفع أي شخص إلى عقد اتفاق مع حكومة تبدو متلهفة لإقامة الدليل والبرهان على أنها سوف تخرق تعهداتها وتتراجع عن التزاماتها سعياً وراء أي مكسب سياسي داخلي تافه؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mquIVm8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.