ضَعف الاستثمار في المرونة

نيويورك ــ إن الإعصار الذي ضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأسبوع الماضي (والذي عشته في مانهاتن السفلى) يضيف إلى مجموعة متنامية من الظواهر الجوية البالغة الشدة التي ينبغي لنا أن نستمد منها الدروس. فقد أكَّد خبراء الطقس منذ مدة طويلة أن وتيرة وحجم مثل هذه الأحداث في ازدياد، وسوف تؤثر الأدلة على هذا لا محالة على التدابير الاحترازية ــ وسوف تحملنا على مراجعة هذه التدابير بشكل منتظم.

هناك عنصران متميزان وحاسمان في التأهب للكوارث. والعنصر الذي يحظى بالقدر الأعظم من الاهتمام، ولأسباب مفهومة، هو القدرة على صياغة استجابة سريعة وفعّالة. وسوف تظل هذه القدرة ضرورية على الدوام، وقليلون هم من قد يشككون في أهميتها. وعندما تغيب هذه القدرة أو تكون قاصرة أو ضعيفة، فإن الخسائر في الأرواح والأرزاق قد تكون مروعة ــ والشاهد على هذا إعصار كاترين، الذي أتى على الأخضر واليابس في هايتي ومدينة نيو أورليانز في عام 2005.

ويشمل العنصر الثاني الاستثمارات الكفيلة بتخفيف الأضرار المتوقعة التي قد تلحق بالاقتصاد. وهذا الجانب من الاستعداد يحظى عادة بقدر أقل كثيراً من الاهتمام.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/4OeRYWM/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.