worried businessman storm Rawpixel/Getty Images

مأوى من العاصفة في 2019

بروكسل — تُرى ماذا يجب أن يحدث لكي يكون عامنا هذا هادئا على المستويات الاقتصادية والمالية والسياسية؟ الإجابة: لابد من تجنب قائمة قصيرة من المخاطر التي تهدد الاستقرار.

أولا، يجب تعليق الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين. في شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول، تفاعلت الأسواق المالية إيجابيا مع كل تلميح إلى التسوية عن طريق التفاوض وسلبيا مع كل ذِكر للمشاحنات المتجددة ـــ ولسبب جيد: ذلك أن التعريفات الجمركية التي تعطل التدفقات التجارية وسلاسل العرض لا تعود بأي فائدة على النمو العالمي. وكما نعلم فإن ما يحدث في الأسواق المالية لا يبقى في الأسواق المالية: فالنتائج هناك تؤثر بقوة على ثقة المستهلك والمشاعر في عالَم الأعمال.

ثانيا، لابد أن ينمو الاقتصاد الأميركي بما لا يقل عن 2%، ولابد من تضمين التكهنات بشأن الإجماع في توقعات المستثمرين. فإذا جاء النمو أقل بشكل كبير ــ سواء بسبب خفوت حالة النشاط المفرط التي بدأت منذ التخفيضات الضريبية في ديسمبر/كانون الأول 2017، أو لأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يخنق التوسع، أو لسبب آخر ــ فسوف تتحرك الأسواق المالية باتجاه الهبوط بشكل حاد، وسوف يكون ذلك مصحوبا بعواقب سلبية على الثقة والاستقرار.

ثالثا، يتعين على الصين أن تتجنب تصعيد مشاكلها المالية. إن النجاح في إدارة أعباء ديون الشركات التي بلغت 160% من الناتج المحلي الإجمالي لا يتطلب إعادة هيكلة القروض المعدومة على نحو انتقائي فحسب، بل تستلزم أيضا زيادة مقسوم نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي. ومع ضعف الاستثمار في البنية الأساسية وانحدار الإنتاج الصناعي، يصبح من غير المرجح على نحو متزايد تحقيق هدف النمو بنسبة 6% على الأقل الذي حددته السلطات لعام 2019. في هذه الحالة، يتغذى كل من النمو المتباطئ ومشاكل الديون المتصاعدة على بعضهما بعضا، مما يؤدي إلى انخفاض الأداء الاقتصادي في الصين وقسم كبير من عالَم الأسواق الناشئة.

رابعا، يتعين على الناخبين في انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو/أيار أن يعملوا على منع فوز الأغلبية القومية اليمينية المعادية للتكامل الأوروبي. تحتاج أوروبا إلى المضي قدما من أجل تجنب التراجع؛ ومن الواضح أن وجود اليورو لا يترك لها أي مساحة للاختيار. وفي الوقت الراهن، يعني المضي قدما إنشاء خطة مشتركة للتأمين على ودائع البنوك الأوروبية، وتقديم ميزانية متواضعة لمنطقة اليورو على الأقل، وزيادة موارد صندوق الإنقاذ، أو آلية الاستقرار الأوروبي. ولكن إذا كنا تعلمنا أي شيء من عذابات العملة المشتركة خلال العقد الأخير، فهو أن مثل هذه التدابير من غير الممكن أن تُفرَض على عامة الناس في أوروبا قسرا بواسطة النخب. بل يتطلب التكامل المستدام الدعم من قِبَل القواعد الشعبية. ولابد أن يكون هذا الدعم واضحا في استطلاعات الرأي.

كل هذه النتائج السعيدة غير مضمونة بطبيعة الحال. ولكن إذا تحقق بعض منها، فسوف يزيد هذا من احتمال تحقق بقيتها. على سبيل المثال، إذا أنهى الرئيس الأميركي دونالد ترمب حربه التجارية، فسوف تصبح توقعات النمو في الولايات المتحدة والصين أكثر إشراقا. وسوف يخلق النمو القوي هناك بيئة خارجية أكثر محاباة لأوروبا، مما يزيد من إشراق توقعاتها الاقتصادية ويعزز الآفاق الانتخابية للأحزاب الرئيسية والساسة.

Subscribe now

For a limited time only, get unlimited access to On Point, The Big Picture, and the PS Archive, plus our annual magazine, for just $75.

SUBSCRIBE

وبالعكس، أي نتيجة هزيلة على إحدى الجبهات من شأنها أن تجعل التوقعات في ما يتصل بجبهات أخرى قاتمة. فالنمو المخيب للآمال في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، من شأنه أن يدفع ترمب إلى البحث عن كبش فداء. وإذا لم يكن رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ومجموعة من زملائه، فمن المرجح أن يكون كبش الفداء الرئيس الصيني شي جين بينج. وفي هذه الحالة، ستعود الحرب التجارية إلى الاشتعال، وسوف يعاني النمو والاستقرار المالي في الصين نتيجة لهذا. ومن شأن هذه التركيبة من المشاكل الاقتصادية الأميركية والصينية أن تؤدي إلى انخفاض النمو في أجزاء أخرى من العالَم، وإذكاء نيران ردة الفعل الشعبوية العنيفة ضد المؤسسة السياسية في أوروبا وأماكن أخرى.

على نحو مماثل، إذا كانت الصدمة السلبية متمثلة في تباطؤ النمو في الصين، فيكاد يكون من المؤكد أن السلطات في بكين ستستجيب بخفض قيمة الرنمينبي. وهذا أيضا من شأنه أن يحرض على المزيد من الصراع التجاري، وما يصاحب ذلك من تداعيات سلبية في كل مكان.

ويتمثل شرط أساسي أخير لضمان سنة هادئة في انتهاء التحقيق الذي يجريه المستشار الأميركي الخاص روبرت ميولر في مخالفات جنائية تورطت فيها الحكومة الروسية ودائرة ترمب الأسرية إلى نتيجة محدودة. قد يبدو هذا الاستنتاج غريبا. فإذا كانت شخصية الرئيس الأميركي الشاذة، وتغريداته المزعجة، وسياساته الهدّامة تشكل مثل هذا التهديد الخطير للاستقرار، فمن المؤكد أن صدور قرار اتهام قاس من قِبَل ميولر وفريقه يقود مجلس النواب إلى إصدار دعوى اتهام وعزل، هو المسار الأكثر مباشرة لإزال هذا الخطر.

ولكن إذا ورط تقرير ميولر أبناء ترمب ــ دونالد ترمب الابن، وإيريك ترمب، وإيفانكا ترمب وزوجها جاريد كوشنر ــ أو الرئيس نفسه، فسوف يشن ترمب هجوما عنيفا على أهداف عِدة، كما يفعل عادة كلما شعر بالحاجة إلى الدفاع عن نفسه. وتشمل الأهداف المحتملة ليس فقط ميولر والأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الأميركي، بل وأيضا بنك الاحتياطي الفيدرالي، والصين، والمكسيك، ودول أميركا الوسطى وأوروبا، في حين يطلق ترمب ستارة دخان اقتصادية للتغطية على جرائمه السياسية. وهذا من شأنه أن يعكر صفو الأسواق المالية ويضيع ثقة المستثمرين. ولن تكون هناك نهاية واضحة لهذا الارتباك، نظرا لضعف احتمالات تصويت مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون لإدانة ترمب.

بدلا من السعي وراء الاتهام والعزل، ينبغي للديمقراطيين أن يركزوا على كيفية التغلب على ترمب في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وهذا يعني صياغة أجندة والاتفاق على مرشح. وفي هذه الأثناء، لا نملك إلا الأمل في تحسن الأمور. ولا يزال نوفمبر/تشرين الثاني 2020 على مسافة بعيدة نسبيا.

ترجمة: مايسة كامل          Translated by: Maysa Kamel

http://prosyn.org/2rsEwDF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.