جوائز، وليس براءات اختراع

إن جزءاً من نجاح الطب الحديث يقوم على العقاقير الجديدة، والتي تستثمر شركات المستحضرات الصيدلانية آلاف الملايين من الدولارات في البحوث المرتبطة بها. وتتمكن الشركات من استرداد هذه النفقات بفضل براءات الاختراع، التي تمنحها احتكاراً مؤقتاً وبالتالي تسمح لها بتقاضي أسعار أعلى كثيراً من تكاليف إنتاج العقاقير. وليس لنا أن نطلب الإبداع دون أن نتحمل تكاليفه. ولكن هل الحوافز التي يقدمها نظام براءات الاختراع ملائم، على النحو الذي يضمن إنفاق كل هذه الأموال على النحو السليم الذي من شأنه أن يساهم في علاج الأمراض التي تقض مضجع العالم؟ من المؤسف أن الإجابة هي "كلا بكل تأكيد".

إن المشكلة الجوهرية الكامنة في نظام براءات الاختراع بسيطة: فهذا النظام يقوم على تقييد استخدام المعرفة. وبسبب عدم وجود تكلفة إضافية مرتبطة باستمتاع فرد إضافي بالفوائد المترتبة على استخدام أي جزء من المعرفة البشرية، فإن تقييد المعرفة أمر هدام وغير مفيد. ولكن نظام البراءات لا يقيد استخدام المعرفة فحسب؛ ذلك أن السلطة الاحتكارية "المؤقتة" التي يمنحها، كثيراً ما تجعل الحصول على العقاقير والعلاجات مستحيلاً بالنسبة للأشخاص الذين لا يتمتعون بفوائد التأمين الصحي. وفي العالم الثالث قد يشكل هذا الأمر مسألة حياة أو موت بالنسبة للأشخاص غير القادرين على شراء العقاقير الجديدة التي تحمل أسماءً تجارية، ولكنهم قادرون على شراء العقاقير غير المعبأة والتي لا تحمل أسماءً تجارية. على سبيل المثال، نجحت العقاقير غير المعبأة، والمستخدمة كخط دفاعي أول ضد مرض الإيدز، في تخفيض تكاليف العلاج بنسبة تقرب من 99% منذ العام 2000، حيث انخفضت من عشرة آلاف دولار إلى مائة وثلاثين دولاراً فقط.

ولكن على الرغم من الثمن الباهظ الذي تتكبده الدول النامية، إلا أنها لا تحصل إلا على أقل القليل في المقابل. تنفق شركات إنتاج العقاقير على الإعلان والتسويق مبالغ أضخم كثيراً مما تنفقه على الأبحاث، كما تنفق على الأبحاث الخاصة بالعقاقير التكميلية والتجميلية (لحالات مثل العجز الجنسي أو تساقط الشعر) مبالغ أضخم كثيراً مما تنفقه على الأبحاث الخاصة بالعقاقير المنقذة للحياة، ولا تنفق أي قدر من المال تقريباً على الأبحاث الخاصة بالأمراض التي تبتلى مئات الملايين من الفقراء، مثل الملاريا. إنها مسألة حسابات اقتصادية بسيطة: فالشركات توجه أبحاثها حيث يوجد المال، بصرف النظر عن القيمة النسبية التي ستعود على المجتمع. فالفقراء غير قادرين على تحمل ثمن الدواء، وعلى هذا فإن الأبحاث على أمراض الفقراء ضئيلة للغاية، بصرف النظر عن التكاليف الإجمالية المترتبة على هذا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/TF8aA47/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.