خصخصة التنمية في أفريقيا

لاجوس ـ إن القدر الذي تحقق من التقدم في إنجاز أهداف تنمية الألفية، منذ الاتفاق عليها في العام 2000، لا بأس به. ولكن على الرغم من الجهود المخلصة التي تبذلها الحكومات إلا أن تحقيق هذه الأهداف بالكامل بحلول العام 2015 ما زال يشكل أمنية بعيدة المنال بالنسبة للعديد من البلدان في أفريقيا.

الحقيقة أن العديد منّا في القطاع الخاص في أفريقيا حريصون على إحداث الفارق الحقيقي بإنجاز هذه الأهداف. وفي مؤسسة تمويل أفريقيا ( AFC ) تتلخص مهمتنا في تقليص الفقر في القارة الأفريقية بالاستعانة بمبادرات القطاع الخاص. إذ أن القطاع الخاص هو المحرك الرئيسي للنمو في أفريقيا، ولسوف يظل كذلك، وكلما تعاظمت مشاركته النشطة في عملية التنمية كان ذلك أصلح لقارة أفريقيا.

إن التحديات التي تواجه التنمية في أفريقيا معروفة وواضحة. إذ أن أكثر من 40% من سكانها يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم. وأكثر من نصف مليار من سكانها يعيشون بدون الأشكال الحديثة من الطاقة، فضلاً عن ذلك فإن حصة القارة في التجارة العالمية لا تتجاوز 3%.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/RFRAKUp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.