galushchenko1_Ken JackGetty Images_EUoiltanker Ken Jack/Getty Images

كيف نوقف روسيا على الفور

كييف ــ نَـفَّـذَت أوروبا والولايات المتحدة وغيرهما من حلفاء أوكرانيا اثنين من التدابير الثلاثة اللازمة لإضعاف الاقتصاد الروسي وعرقلة الحرب العدوانية التي يشنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتن. أولا، جرى فرض عقوبات مالية قوية، ثم في وقت لاحق من هذا العام، شكلت أوروبا تحالف المشترين لفرض حظر على معظم النفط المستورد من روسيا. لكننا الآن في احتياج إلى قطعة ثالثة حاسمة من اللغز: تقليص عادات بوتن من النفط الخام المنقول بحرا، بدءا على الفور.

كانت العقوبات المالية التي فُـرِضَت بعد الغزو فعالة. فقد تسبب تجميد احتياطيات البنك المركزي الروسي في استبعاد قسم كبير من الوقاء الذي تستعين به روسيا لتخفيف الصدمات. ومنذ ذلك الحين كان استقرار الروبل مستندا إلى ضوابط قوية على رأس المال والتدفقات المستمرة من العملة الصعبة من بيع النفط والغاز. وهذا ترتيب زائل غير قائم على أساس متين ويسهل كسره بفعل المزيد من الصدمات السلبية.

من خلال إنشاء تحالف المشترين، أنشأ الاتحاد الأوروبي بالفعل آلية لإحداث مثل هذه الصدمات. بعد قدر كبير من الجدال، قررت دول الاتحاد الأوروبي التوقف عن شراء النفط الروسي المنقول بالسفن، بعد ما يزيد قليلا على خمسة أشهر من الآن. ولأن روسيا لا تزال تصدر نحو 1.25 مليون برميل يوميا إلى الاتحاد الأوروبي عن طريق البحر، فإن تقليص هذه الشحنات قد يخلف تأثيرا كبيرا على إيرادات بوتن، وقوة الروبل، والنظام المالي الروسي الهش بالفعل.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/DrOFEP5ar