khor3_JENS SCHLUETERAFP via Getty Images_semiconductors Jens Schlueter/AFP via Getty Images

إصلاح انقسام التكنولوجيا العالمية

سنغافورة- أدى تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين إلى زيادة احتمال حدوث فجوة تكنولوجية عالمية عميقة، مما قد يجبر البلدان الأخرى على اختيار المعسكر الذي ستنضم إليه. وهناك الكثير من السيناريوهات القاتمة التي تنطوي على حدوث انقسامات لا يمكن التوفيق بينها في مجال التقنيات الأساسية التي تعتمد عليها مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات. وتشمل هذه الأخيرة الطائرات، والسيارات، والهندسة الدقيقة في مجال الروبوتات، وأنظمة الدفع فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية. وإذا تحققت هذه السيناريوهات، ستضخ أكبر قوتين اقتصاديتن في العالم كميات هائلة من الموارد في سباق محصلته صفر للبقاء في الطليعة.

وتدرك كل من الولايات المتحدة والصين الدور الرئيسي الذي تضطلع به التكنولوجيا في تعزيز اقتصاداتهما والتنمية العالمية. وهما يعلمان أيضًا أن إتقان استخدامها، فضلاً عن حماية الملكية الفكرية ذات الصلة، يمكن أن يعزز أمنهما القومي وتأثيرهما الجيوسياسي، وأن تكون له آثار ارتجاعية مهمة على نموهما المستدام ومرونتهما.

وعلى المدى المتوسط، تواجه الولايات المتحدة تحديًا صعبا يهدد هيمنتها الطويلة الأمد في مجال العلوم والهندسة، فضلاً عن قدرتها على إنتاج المكونات الحاسمة. فعلى سبيل المثال، على الرغم من أن الشركات الأمريكية تصمم أشباه موصلات متطورة، إلا أن حصة أمريكا من الإنتاج العالمي تراجعت من 37٪ في عام 1990 إلى 12٪ اليوم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/2Zg0Os1ar