870c620346f86f8c0f127f00_tb0526c.jpg Tim Brinton

منع اندلاع أزمة اليورو التالية

لوكسمبورج ـ في الوقت الحالي، يتم تكريس قدر عظيم من الطاقة والجهد لإضفاء الطابع المؤسسي على آلية لإدارة الأزمات في منطقة اليورو. وهو هدف طيب وبالغ الأهمية. ولكن وهناك تحد أشد أهمية ـ ومغطى إلى حد كبير في إطار المناقشة المصاحبة ـ يتمثل في ضرورة منع اندلاع الأزمات.

في قمة الاتحاد الأوروبي التي انعقدت قبل عيد الميلاد، وافق رؤساء وحكومات الدول الأوروبية من حيث المبدأ على إيجاد بديل لمرفق الاستقرار المالي الأوروبي الذي يتخذ من لوكسمبورج مقراً له والذي أقيم عملياً بين عشية وضحاها في شهر مايو/أيار من عام 2010، ويتخلص هذا البديل في تفعيل آلية استقرار أوروبية جديدة دائمة في عام 2013. والواقع أن هذا القرار ـ والسرعة التي تم التوصل بها إليه ـ يعكس رؤية تشير إلى أن الإطار المؤسس لمنطقة اليورو سوف يظل غير مكتمل إلى أن يتم العمل بقواعد واضحة في التعامل مع الأزمات المالية.

ولكن في حين بات من الواضح أن منطقة اليورو سوف تتمتع بأجنحة حجر صحي جيدة التجهيز في حالة تعرضها للعدوى المالية مرة أخرى، فإن لقاح منع الإصابة بالعدوى سوف يكون أكثر فعالية. ولكن من المؤسف أن قضية تطوير مثل هذا اللقاح تتلقى قدراً ضئيلاً من الاهتمام في الساحة السياسية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/7TFjMkCar