GOP debate, with Ben Carson, Ted Cruz, and Donald Trump Ruth Fremson/NYT/Pool via ZUMA Wire/ZUMAPRESS

مرشحو الرئاسة الأميركية ضد العالم

دنفر ــ في سباق الماراثون السياسي المعروف باسم الحملة الرئاسية الأميركية، كثيراً ما تُستَخدَم السياسة الخارجية للدلالة على "صرامة" المرشح. وفي المقابل، كثيراً ما يتناول المرشحون القضايا المحلية بأساليب الغرض منها استعراض التمكن من التفاصيل (بل وربما يطرحون في بعض الأحيان برنامجاً يكاد يكون من المؤكد أنه سيذهب إلى طي النسيان في حال الفوز).

وربما يزودنا تركيز مرشحي الرئاسة الأميركية على مثل هذه القضايا بقدر من الإلمام بحكمتهم الدنيوية. ولكن الغرض يتلخص في نقل استجابة المرشحين لهموم المواطن الأميركي العادي، وهذا يعني أن السياسة الخارجية تتراجع عادة إلى مؤخرة الاهتمامات في الحملات الرئاسية.

ولكن في عامنا هذا تحتل السياسة الخارجية بؤرة الاهتمام. ذلك أن القضايا التي تواجه الولايات المتحدة ــ الاضطرابات في سوريا والشرق الأوسط، والعدوانية العسكرية الروسية، وبروز الصين بوصفها شريكاً اقتصاديا (وبيئيا) وخصماً استراتيجياً في ذات الوقت ــ أكثر أهمية من أن تصبح موضع تجاهل ببساطة. ولكن في حين يشير هذا إلى أن المرشحين يحتاجون إلى استعراض تمكنهم من السياسة بل وحتى حنكتهم في إدارة الدولة بين الفينة والأخرى، فإنهم بدلاً من ذلك يكتفون بطمأنة الناخبين إلى أنهم قادرون على "الحفاظ على سلامتنا"، وكأن هذا قد يكون مفيداً بأي قدر في التوصل إلى كيفية ضمان البقاء والازدهار في عالم اليوم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/73yX8dE/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.