Paul Lachine

منتجات مالية تبعاً للوصفة

نيودلهي ـ من بين التداعيات الإيجابية للأزمة المالية التي بدأت في عام 2007 ولم تنته حتى الآن، أننا أدركنا أن المنتجات المالية قد لا تقل تعقيداً وخطورة عن العقاقير المخدرة. ولقد قادنا هذا الإدراك إلى أفكار إبداعية وتجارب جريئة في تطبيق قوانين وأنظمة ومؤسسات جديدة في مختلف أنحاء العالم.

ففي الهند أعلنت الحكومة عن تأسيس مجلس الاستقرار المالي والتنمية للعمل كأداة لمعالجة القضايا المتصلة بالتنسيق المشترك بين الأنظمة وتوفير الإشراف وتدابير التحوط ضد كل ما قد يسبب عدم الاستقرار للاقتصاد الكلي. وفي الولايات المتحدة نجح قانون دود-فرانك لإصلاح وال ستريت وحماية المستهلك، إلى جانب المبادرات الجديدة لمراقبة سلامة المنتجات المالية، في تغيير بنية التمويل.

ولقد استخدم العديد من أنصار هذه الأفكار الجديدة القياس على العقاقير علنا. حتى أن بعض المراقبين احتجوا بأنه لو كان لدى الولايات المتحدة في عام 2007 لجنة لسلامة المنتجات المالية أشبه بإدارة الأغذية والعقاقير، فإن السوق ما كانت لتغرق بالرهن العقاري "العويص" الذي أوقع الملايين من الأسر الأميركية في سلسلة جامحة من الائتمان الجشع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/bVOBQrR/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.