oneill111_Richard Baker  In Pictures via Getty Images_poundcrisis Richard Baker/In Pictures via Getty Images

سياسات حمقاء لتعزيز الجنيه

لندن- بعد حصولي على درجة الدكتوراه في عام 1982، أمضيت السنوات العشرين الأولى من مسيرتي المهنية منغمساً في أسواق الصرف الأجنبي التي كانت تعاني من اضطرابات. واليوم، تعيد الأحداث الحالية إلى الأذهان ذكريات سعيدة ومحرجة في نفس الوقت.

لقد تعلمت ثلاثة أشياء عن العملات خلال تلك الفترة. أولا، يمكن أن يحصل الجميع على 15 دقيقة من الشهرة (مبدأ آندي وارهول)، ولا ينبغي أن يتوقعوا أن تستمر أكثر من ذلك. وغالبا ما يعتبر سوق "الفوركس"، وهو أكبر كشك للفاكهة والخضروات في العالم، الأشخاص الذين يعتقدون أنهم وجدوا صيغة التنبؤ السحرية، أناساً حمقى. ويقودنا هذا إلى الدرس الثاني: إذا كنتُ "على صواب" خلال 60٪ من الوقت، فأنا أعلم أنه من المفروض أن أكون راضيًا. والدرس الأخير هو أن أسعار الصرف العائمة دائما ما سترتفع وتنخفض، وليس عندما تنخفض وترتفع.

وتشير التقلبات الحالية للجنيه البريطاني إلى بعض السمات الأساسية الأخرى لأسواق العملات، آخذة هذه الدروس في الاعتبار. أولاً، يتزامن التراجع المفاجئ للجنيه مع صعود قوي للدولار الأمريكي مقابل جميع العملات، بسبب اعتقاد الأسواق بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيفعل كل ما يلزم لخفض معدلات التضخم. وقد تراجعت بعض العملات، مثل الين الياباني، بنسب أكبر مقارنة مع الجنيه الإسترليني حتى الآن خلال هذا العام. وعندما يبدأ التضخم في التراجع وتدرك الأسواق أن الاحتياطي الفيدرالي قد انتهى من سياسات التضييق، من المحتمل أن يحدث تراجع في هذه التطورات.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/78ANZzYar