davies75_XinhuaLiu Jie via Getty Images_USfederalreservecovid Xinhua/Liu Jie via Getty Images

المخاطر الاقتصادية المرتبطة بالخروج من الجائحة

إدنبرة ــ دأب الناس لعقد من الزمن أو نحو ذلك على استخدام كلمة "exit" في اللغة الإنجليزية كلاحقة. كان المصطلح "Grexit" أول تركيبة من هذا النوع، في الإشارة إلى خروج اليونان المحتمل من منطقة اليورو. ثم ظهر المصطلح "Italexit" (خروج إيطاليا) لفترة وجيزة، وأعيد إلى الحياة مؤخرا على اليمين الإيطالي. لكن لم يتحقق أي منهما. كما لم يتحقق المصطلح "Frexit"، أو انسحاب فرنسا الأحادي الجانب من الاتحاد الأوروبي. كانت السياسية اليمينية المتطرفة مارين لوبان تغازل هذه الفكرة في السابق، لكنها تخلت عنها بعد ذلك. وحصل المرشح الوحيد الذي أيد هذه الفكرة في الانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2017، فرانسوا أسيلينو، على 0.9% من الأصوات فقط.

يبدو أن مثل هذه المصطلحات تُـنَـفِّـر معظم سكان أوروبا القارية. حتى يومنا هذا، لم يتحقق على أرض الواقع سوى المصطلح "Brexit" (خروج بريطانيا)، حتى برغم أن استطلاعات الرأي في الشهر السابق للاستفتاء في المملكة المتحدة في يونيو/حزيران 2016 أظهرت أن عدد الناخبين الفرنسيين غير الراضين عن الاتحاد الأوروبي كان أكبر من نظرائهم البريطانيين، بهامش 61% إلى 48%.

كل مصطلحات الخروج هذه، المحتملة منها والفعلية، اعتبرها أغلب أهل الاقتصاد غير مرغوبة. الآن ظهر مصطلح آخر قيد المناقشة يأمل الجميع أن يحدث: "Pandexit" (الخروج من الجائحة). يلخص هذا المصطلح المركب فكرة متفائلة مفادها أننا نستطيع قريبا أن نأمل في تجاوز جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، والعودة إلى تقبيل المعارف الـعَـرَضيين (على الخد على الأقل) وحشر أنفسنا كالسردين في عربات الترام والقطارات في المدن من نيويورك إلى طوكيو.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/vCL1K3Oar