Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

haass108_DELIL SOULEIMANAFP via Getty Images_USflagsoldiersyria Delil Souleiman/AFP via Getty Images

الشرق الأوسط ما بعد أمريكا

نيويورك- في الخامس من أغسطس/آب 1990، أي بعد أيام قليلة من غزو العراق، بقيادة صدام حسين، للكويت واحتلالها، كان الرئيس الأمريكي، جورج بوش الأب، واضحا خلال حديثه في الحديقة الجنوبية بالبيت الأبيض، حيث قال: "لن يستمر هذا الوضع، لن يستمر هذا العدوان ضد الكويت". وعلى مدى ستة أشهر بعد ذلك، أثبت بوش أنه رجل صادق الوعد، حيث أرسلت الولايات المتحدة نصف مليون جندي إلى الشرق الأوسط، وقادت تحالفًا دوليًا حرر الكويت.

وبعد ثلاثة عقود، اعتمد رئيس أمريكي مختلف تمام الاختلاف، سياسة أمريكية مختلفة إلى حد كبير. إذ بعد أن تخلت الولايات المتحدة عن شركائها الأكراد في سوريا، الذين قاتلوا ببسالة لدحر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وقفت الإدارة الامريكية وقفة المتفرج، عندما هاجمت الطائرات بدون طيار، والصواريخ الإيرانية، منشآت نفط في السعودية، وعطلت نصف إنتاجها من النفط.

مرحبًا بكم في الشرق الأوسط ما بعد أمريكا. لأكن صريحا، هذه العبارة مبالغ فيها شيئا ما، لأن الولايات المتحدة لم تنسحب من المنطقة. وفي واقع الأمر، لقد أرسلت، في الآونة الأخيرة، قوات إضافية للردع، وإذا لزم الأمر، للمساعدة في الدفاع عن السعودية من الهجمات الإيرانية المستقبلية، وربما للرد عليها مباشرة. ولكن لا مفر من حقيقة أن الولايات المتحدة قلصت من وجودها، ودورها في منطقة سيطرت عليها منذ نصف قرن تقريبًا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/MvY5J4jar;

Edit Newsletter Preferences