sierakowski43_GettyImages_handmoneyvotingballot Getty Images

عصر الناخبين الساخرين

وارسو ـ نعلم جميعًا أن السياسيين ماكرون وساخرون، لكن هل يمكن قول الشيء نفسه بالنسبة للناخبين؟

كثير من الذين صوتوا لصالح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فعلوا ذلك وهم يعلمون أنه كذاب مألوف ولديه علاقات مشبوهة مع روسيا، تمامًا كما يعرف جل المحافظين في المملكة المتحدة أن بوريس جونسون قد كذب وخدع ليصل إلى أعلى المناصب. في بولندا، ليس سراً أن حزب القانون والعدالة الحاكم (PiS)يقوم بتعبئة المؤسسات الحاكمة بموظفيها، ويسيئ استخدام وسائل الإعلام العامة، ويقوم بمكافأة المقربين، وتقويض استقلال المحاكم. ومع ذلك، هزم حزب الشعب الاشتراكي أحزاب المعارضة البولندية في انتخابات البرلمان الأوروبي في أيار/ مايو.

إن حقيقة أن البولنديين والبريطانيين والأميركيين قد اختاروا جميعهم الحكومات الفاسدة أخلاقياً تذكرنا بما وصفه الفيلسوف الألماني بيتر سلوتيرديك في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي بأنه "منطق ساخر". جادل سلوتيرديك بأنه في غياب سرد مشترك للتقدم، استوعبت النخب الغربية دروس التنوير، لكنها طبقتها في خدمة المصلحة الذاتية الضيقة بدلاً من الصالح العام. المشاكل الاجتماعية مثل العبودية والفقر وعدم المساواة لم تعد تُعزى فقط إلى الجهل الإنساني، ومع ذلك يفتقر المستنيرون إلى العزم على حلها. وكما قال سلافوي شيشك، فإن الإيديولوجية السائدة اليوم ليست "أنهم لا يعرفون ذلك، لكنهم يفعلون ذلك" - بل "يعرفونه، لكنهم يفعلون ذلك على أي حال".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/djPsWTmar