Skip to main content

johnson116_TomWilliamsCQRollCall_trumpsupportersCNNfakenewsbaby Tom Williams/CQ Roll Call

المفارقة الشعبوية

واشنطن العاصمة - إن هزيمة الشعبوية تتطلب تقبل حقيقة أساسية: لم تعد السياسات الاقتصادية السيئة تؤدي بالضرورة إلى فقدان الحكومة للسلطة. وفي الواقع، أصبح من الممكن تمامًا، الآن، أن يقوي الشعبويون غير المسؤولين حظوظهم، بالفعل، في إعادة انتخابهم عن طريق تقديم وعود أكثر استحالة وأكثر جموحا- وعن طريق التسبب في المزيد من الأضرار الاقتصادية.

كيف وصلنا إلى هذه النقطة، وما هي الخطوات التي يمكن أن نتخذها للهرب منها في أسرع وقت ممكن؟

لقد جعلت العوامل الاقتصادية الهيكلية القوية في العقود الأخيرة - بما في ذلك التشغيل الآلي، والتجارة، والأزمة المالية - الكثير من الناس يشعرون بالإهمال أو سوء المعاملة من طرف هؤلاء الذين ينتمون إلى اليمين واليسار، والذين سيطروا على السياسة الاقتصادية. وعندما يصل الشعوبيون المناهضون للمؤسسة إلى السلطة، فإنهم ينفذون مجموعة من السياسات التي تخلق عدم اليقين، وتعيق الاستثمار. وتراجع الاستثمار يعني تراجع النمو الاقتصادي، وتضاؤل فرص العمل الجيدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/qqAbT5y/ar;
  1. sinn88_Sean GallupGetty Images_mario draghi ecb Sean Gallup/Getty Images

    The ECB’s Beggar-thy-Trump Strategy

    Hans-Werner Sinn

    The European Central Bank's decision to cut interest rates still further and launch another round of quantitative easing raises serious concerns about its internal decision-making process. The ECB is pursuing an exchange-rate policy in all but name, thus putting Europe on a collision course with the Trump administration.

    3

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions