Polio vaccination Pacific Press/Getty Images

ومن الشعبوية ما قَتَل

لندن ــ في السنوات الأخيرة، بَرَزَت الشكوك العارية من أي صحة بشأن اللقاحات في بعض المجتمعات في الدول النامية والمتقدمة على حد سواء، باعتبارها واحدة من أشد المعوقات خطورة للتقدم العالمي في مجال الصحة العامة. والواقع أن هذه الشكوك من الأسباب الرئيسية وراء استمرار أمراض معدية قابلة للاستئصال حتى يومنا هذا.

على سبيل المثال، تعطلت الجهود الرامية إلى استئصال مرض شلل الأطفال من العالَم أجمع في أفغانستان وباكستان ونيجيريا، حيث أدى حكم الجهاديين الإسلاميين إلى اشتداد حِدة المقاومة ضد حملات التطعيم. كما شهدت دول عديدة مرتفعة الدخل تفشي الحصبة في السنوات الأخيرة، بسبب المخاوف بشأن التطعيمات والتي بدأت بعد نشر بحث مضلل في المجلة الطبية البريطانية The Lancet (ذي لانسيت) في عام 1998.

وفي وقت أقرب إلى الزمن الحاضر، كان التشكك في سلامة اللقاحات وفعاليتها في ارتفاع في جنوب أوروبا. ووفقا لدراسة أجريت عام 2016، أصبحت اليونان الآن بين أقل عشر دول على مستوى العالم ثقة في سلامة اللقاحات. وكما لاحظ وزير الصحة اليوناني أندرياس زانثوس، يواجه العاملون المحترفون في مجال الرعاية الصحية عددا متزايدا من الآباء الذين تساورهم المخاوف بشأن تطعيم أبنائهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/6bBvtFk/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.