Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

dousteblazy4_MOHAMMED HUWAISAFPGetty_child malnutrition Mohammed Huwais/AFP/Getty Images

كيف يمكن لسياسة تجميع الموارد أن تتغلب على التقزم؟

باريس/ لومي- في العديد من البلدان النامية، تتعاون النساء بانتظام للمساهمة بأرباحهن في ميزانية مشتركة. ويمكن أن تساهم هذه المساهمات الصغيرة في دفع الرسوم المدرسية، أو بدء مشروع تجاري مشترك، أو شراء أفضل البذور المتاحة لموسم الزراعة القادم. إن تجميع الموارد له تأثير على مستوى المجتمع.

وبالطبع، هذه المساهمات الفردية صغيرة مقارنة بالتحديات الأكبر المتمثلة في النهوض بالتغذية، وخلق فرص العمل، فما بالك بأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة. إذ سيكلف تحقيق أهداف التنمية المستدامة تريليونات الدولارات، كما أن التعهدات المالية حتى الآن لا ترقى إلى المستوى المطلوب. لذلك يجب أن يصبح التضامن على مستوى المجتمع جزءًا لا يتجزأ من حركة المواطنة العالمية للمساهمة في تقدم الإنسان.

ولحسن الحظ، فإن النمو السريع للمنصات الرقمية، وأنظمة الأداء يمَكن من تكرار آلية التجميع على مستوى المجتمع، على نطاق عالمي لمساعدة المحتاجين. ومع أن تجميع الأموال من المجتمع ليس بالأمر الجديد، إلا أن منصات الأداء الكبيرة مثل  We Chat(ويتشات)، وGo  Find Me  (غو فايند مي) ، و M-Changa(إم شانغا)، رقمنت التضامن، فأصبح من السهل على المجتمعات في جميع أنحاء العالم، التعاون في معالجة المشكلات، والاستجابة للأزمات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

https://prosyn.org/StVOI1Yar;
  1. solana114_FADEL SENNAAFP via Getty Images_libyaprotestflag Fadel Senna/AFP via Getty Images

    Relieving Libya’s Agony

    Javier Solana

    The credibility of all external actors in the Libyan conflict is now at stake. The main domestic players will lower their maximalist pretensions only when their foreign supporters do the same, ending hypocrisy once and for all and making a sincere effort to find room for consensus.

    2

Edit Newsletter Preferences