Donald Trump rally Yin Bogu/Xinhua via ZUMA Wire

الشعوبيون العظماء

وارسو- لقد كان التحدي الأول للهيمنة الغربية بعد إنهيار الشيوعية في أوروبا هو نشوء ما يطلق عليه دول البريكس-البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا- بعد سنة 2000 . لقد كان يبدو أن صعود دول مجموعة البريكس والتي تنمو بسرعة وتشكل مجتمعة حوالي نصف سكان العالم سوف يعمل على ترجيح كفة ميزان القوى بعيدا عن الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية.

أما اليوم فيبدو أن مجموعة البريكس لم تعد تشكل تهديدا جيوسياسيا للغرب فروسيا والبرازيل وجنوب أفريقيا تعاني من مصاعب إقتصادية شديدة ووضع الصين متذبذب . لم يبقى غير الهند محتفظة ببريقها ولكن الغرب يتعرض للضغوطات مجددا وبما في ذلك في ساحته الخلفية . إن التحدي هذه المرة هو سياسي وليس إقتصادي وهذا التحدي يتمثل في صعود السياسيين الذين يستمتعون كثيرا بالصراع ويزدرون القانون المحلي والدولي والمبادىء الديمقراطية.

أنا أطلق على هولاء القادة إسم "بيكوس " تيمنا بإهم أربعة أمثلة على هذه النوعية :الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوجان والسياسي البولندي ياروسلاف كازنسكي ورئيس الوزراء الهنجاري فكتور أوربان .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/qHOfoh2/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.