antibiotics David Poller/ZumaPress

سحق الجراثيم الخارقة

لندن ــ لقد أصبحت المضادات الحيوية الحالية غير فعّالة على نحو متزايد، ليس فقط في مكافحة الأمراض الشائعة، مثل الالتهاب الرئوي وعدوى المسالك البولية، بل وأيضاً في علاج مجموعة من الأمراض، مثل السل والملاريا، والتي تهدد الآن مرة أخرى بالتحول إلى أمراض غير قابلة للعلاج. ومع تعهد قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، في إعلان مشترك مؤخرا، بالتصدي لمقاومة مضادات الميكروبات، فقد حان الوقت لمجموعة العشرين الأكثر شمولا ــ والصين التي تتولى رئاسة المجموعة لأول مرة ــ لنقل المعركة إلى المستوى التالي.

والفشل في التصدي لمقاومة مضادات الميكروبات سوف يؤثر على الجميع، بصرف النظر عن جنسيتهم أو مستوى التنمية والتطور الذي بلغته بلادهم. وبحلول عام 2050 ربما يموت عشرة ملايين شخص، ارتفاعاً من 700 ألف شخص اليوم، بسبب مقاومة مضادات الميكروبات، والتي سوف يعاني منها مليون شخص في الصين والهند. وعند هذه النقطة، سوف يكون الناتج المحلي الإجمالي العالمي قد خسر بالفعل نحو 100 تريليون دولار أميركي.

ولكن لن تنجح أي استراتيجية تتبناها مجموعة السبع، مهما كانت جيدة التصميم، من دون مشاركة بقية المجتمع الدولي. وإذا سافرت أشكال العدوى مع البشر الذين يحملونها، فسوف تنتقل معها أيضاً مقاومة مضادات الميكروبات، وهذا يعني أن الحل الوحيد في مواجهة مقاومة مضادات الميكروبات هو حل مشترك. ولهذا السبب، وافق أعضاء منظمة الصحة العالمية على تنفيذ "خطة العمل العالمية بشأن مقاومة مضادات الميكروبات"، كما وجهوا الدعوة إلى الأمم المتحدة لعقد اجتماع رفيع المستوى للزعماء السياسيين في عام 2016.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hAqUuho/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.