sierakowski85_ Attila HusejnowSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_ukrainian refugees poland Attila Husejnow/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

أزمة اللاجئين تلوح في أفق بولندا

وارسو- عندما يأتي الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى بولندا في 25 مارس/أذار، قد يقرر زيارة القاعة الرئيسية لمحطة (وارسو) المركزية للسكك الحديدية، في الشارع المقابل لفندق (ماريوت) حيث يقيم القادة الأمريكيون عادةً. وعلى الرغم من أن القاعة تكتظ بالأمهات والأطفال اللاجئين من أوكرانيا، وهو ما يشكل جزءاً من أزمة هجرة هي الأكبر من نوعها في تاريخ أوروبا ما بعد الحرب، إلا أن الأمور هادئة إلى درجة تثير الذهول. فرغم شعور هؤلاء الأشخاص بالإرهاق والصدمة والخوف، إلا أنهم لا يبكون.

في غضون ثلاثة أسابيع من الغزو الروسي، فر أكثر من ثلاثة ملايين شخص من أوكرانيا، نصفهم من الأطفال؛ ووصل حوالي مليوني شخص إلى بولندا. وبين عشية وضحاها تقريبًا، تحولت بولندا من كونها واحدة من أكثر المجتمعات الأوروبية تجانسًا إلى كونها رابع أكبر بلد من حيث عدد اللاجئين في العالم (بعد تركيا، وكولومبيا، والولايات المتحدة، على التوالي).

لقد أجبرت الحرب في أوكرانيا بولندا على التخلي عن موقفها المناهض للاجئين في السنوات الأخيرة. ففي عام 2015، عندما استقبلت ألمانيا أكثر من مليون لاجئ من الشرق الأوسط، رفضت بولندا طلب الاتحاد الأوروبي لها بقبول 7000 فقط. وفي خريف العام الماضي، عندما حاول الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، نقل المهاجرين من الشرق الأوسط عبر حدود بولندا، أعلنت الحكومة البولندية حالة الطوارئ وتحصنت. ومات عشرات الأشخاص، بمن فيهم الأطفال، جراء الجوع والبرد. وبحسب استطلاعات الرأي، انحاز الشعب للحكومة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/4hhFe3oar