Poland's President Andrzej Duda JANEK SKARZYNSKI/AFP/Getty Images

دولة بولندا الطفوليه

وارسو- طبقا لآخر التقارير فإن وزارة الخارجيه الأمريكيه حذرت وزارة الخارجية البولنديه أنها سوف تعلق الإجتماعات رفيعة المستوى لو قام حزب القانون والعداله الحاكم بإقرار قانون جديد بتجريم من يلمح لإي تواطؤ بولندي مع الجرائم التي ارتكبها النازيون ولكن على الرغم من ذلك قام حزب القانون والعداله بإقرار القانون .

وقبل وقت قصير من التوقيع على التشريع ، رفض الرئيس البولندي اندريه دودا حتى تلقي مكالمه هاتفيه من وزير الخارجيه الأمريكي آنذاك ريكس تيلرسون واليوم وبعد إثنين وسبعين عاما من إعلان ونستون تشرشل عن أن هناك "ستار حديدي " يقام في شرق أوروبا ، يتم الآن إقامة حدود من نوع جديد "ستار العار".

بينما دول أوروبا الغربيه ناضجه لدرجة التعامل مع الخطايا السابقه وحتى التعلم منها – بما في ذلك تلك التي ارتكبها النازيون- يبدو أن أوروبا الشرقيه غير قادره على ذلك وكما لاحظ المؤرخ الفكري الروسي نيكولاي كوبسوف مؤخرا إن "قوانين الذاكره " التي يتم سنها هناك "تختلف بشكل جذري عن قوانين الذاكره في أوروبا الغربيه لإنهم يحاولون بشكل نشط حماية ذاكرة من ارتكب الجرائم التي ترعاها الدوله عوضا عن ضحايا تلك الجرائم ".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/J5eVIQ9/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.