muzikarova2_ Beata ZawrzelNurPhoto via Getty Images_poland eu nato Beata Zawrzel/NurPhoto via Getty Images

إعادة تأهيل أوكرانيا من قبل بولندا

براتيسلافا ـ تُعد حرب روسيا ضد أوكرانيا سببًا في إعادة تشكيل السياسة الأوروبية. لقد  أثبتت دول الكتلة السوفيتية السابقة في وسط وشرق أوروبا - وجميعها الآن دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي - أنها قوة رئيسية كبرى في تشكيل إستراتيجية الغرب للحفاظ على أوكرانيا كدولة قومية مستقلة. لكن ليس أكثر من بولندا.

عندما توقفت المناقشات حول فرض حد أقصى لأسعار النفط الخام الروسي المنقول بحراً في الخريف الماضي، قامت الولايات المتحدة بممارسة الضغوط على بولندا وليتوانيا واستونيا  للخروج من المأزق. لقد بذلت هذه الحكومات قصارى جهدها للمطالبة بسعر أقل (30 دولارًا للبرميل)، من أجل خفض عائدات النفط في الكرملين بشكل أكبر. وفي بداية هذا العام، لجأ المسؤولون في وزارة الخزانة الأمريكية إلى لاتفيا وليتوانيا واستونيا وبولندا مرة أخرى، لمعرفة الحد الأقصى لمستوى الأسعار الذي قد يقبلونه في مقابل سقوف إضافية للمنتجات النفطية الروسية المُكررة.

وقبل اندلاع الحرب، غالبًا ما كان يتم تصوير بولندا ودول البلطيق باعتبارها مُتعنتة على نحو غير عقلاني عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع روسيا. ونظرًا لتذكرها متاعب الإمبريالية والاحتلال والقمع الروسي، فقد أظهرت منذ فترة طويلة "الواقعية الروسية"، في تناقض صارخ مع الموقف العملي الاقتصادي التوجه الذي تبنته ألمانيا وفرنسا.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/HbTmexIar