Skip to main content
kisilowski3_Artur WidakNurPhoto via Getty Images_manpolischEUflaghat Artur Widak/NurPhoto via Getty Images

دروس في الديمقراطية من الاتحاد الأوروبي

وارسو ـ إن انتقاد مؤسسات الاتحاد الأوروبي، والمطالبة بإصلاحها هواية شائعة. ولكن كما أوضحت الجبهة الموحدة للاتحاد الأوروبي خلال المفاوضات التي لا نهاية لها بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن المؤسسات الأوروبية فعالة بشكل ملحوظ في إدارة التنوع السياسي. وقد يستغرب البعض أن الدول القومية يمكنها أن تتعلم من أوروبا كيف تعالج عيوبها الديمقراطية.

وتبدو هذه العيوب واضحة جدا في بولندا، حيث يخلق نظام سياسي مركزي للغاية ديناميكية خبيثة، يحصل فيها الفائز على كل شيء. ونظرًا لأن الحزب الحاكم يعتمد على أغلبية عابرة، فإن لديه حافزًا قويًا للحفاظ على إنجازاته التشريعية عن طريق التوسع الدستوري. وقد أدى هذا إلى استقطاب كبير للناخبين، وغرق بولندا في أزمة سياسية أعمق من أي وقت مضى؛ وهذا راجع إلى عدم وجود توافق في الآراء بشأن المؤسسات الأساسية.

وكلانا معارضان صريحان لما نعتقد أنه كان استيلاء غير دستوري لحزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا، على المؤسسات المستقلة. ولكننا نقر أيضًا بالدعم الشعبي الحقيقي الذي لا يزال يتمتع به برنامج حزب العدالة والقانون البولندي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/OFnSo7O/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions