Gali Tibbon/Stringer

جريمة بولندا ضد التاريخ

القدس – وصلنا والدي وأنا إلى تل أبيب قبل بضعة أشهر من اندلاع الحرب العالمية الثانية. بقية أسرتي الكبيرة مكثوا في بولندا - ثلاثة من أجدادي، سبعة أشقاء لوالدتي ، وخمسة أبناء العمومة. وتم قتلهم جميعا في المحرقة.

لقد زرت بولندا عدة مرات، ودائما في ظل غياب يهودي. وقد تُرجمت كتبي ومقالاتي إلى اللغة البولندية. وحاضرت في جامعة وارسو وجامعة جاجيلونيان بكراكوف. كما انتخبت مؤخرا عضوا خارجيا في الأكاديمية البولندية للفنون والعلوم. على الرغم من معرفتي الشحيحة للغة البولندية، فإن تاريخ وثقافة هذه البلاد ليست غريبة عني.

لهذه الأسباب، أدرك لماذا أقدمت الحكومة البولندية مؤخرا على تشريع بشأن القضايا التاريخية. ولكنني غاضب أيضا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hO4Evzj/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.