البلاي بوي والملالي

شهدت إندونيسيا مؤخراً حدثين في غاية الإثارة: الأول كان أطلاق سراح أحد الزعامات الدينية المتطرفة من السجن ، والثاني كان صدور الطبعة الأولى من إحدى مجلات الذكور الإباحية. لقد خرج كل من أبو بكر باعسير والبلاي بوي إلى الشوارع واحتل بؤرة اهتمام الرأي العام، لكن أياً منهما لا يشكل ذلك القدر من الأهمية الذي يزعمه لهما منافسيهما. إلا أن إطلاق سراح الأول وصدور الثانية والجدال العام الذي أثاره كل من الحدثين يصب مباشرة في قلب الصراع الدائر من أجل استرداد الهوية الذاتية لإندونيسيا ـ وهو الصراع الذي اتخذ منعطفا درامياً في الآونة الأخيرة.

أبو بكر باعسير زعيم ديني إسلامي متطرف أدين بمباركة التفجيرات الأصلية التي شهدتها بالي في عام 2002، ومشتبه به من جانب بعض الجهات في التخطيط للعديد من التفجيرات غيرها. واسمه يأتي على قائمة الإرهابيين التي أعدتها الأمم المتحدة ، ومن المؤكد أن قدراً أكبر من الأمان كان قد يسود إندونيسيا وبقية العالم إذا ما ظل ذلك الرجل حبيساً داخل جدران السجن.

لكن إطلاق سراحه ليس دليلاً في حد ذاته، كما يؤكد بعض الناس، على أن إندونيسيا أصبحت بلداً أكثر تطرفاً. لقد أطلق سراح باعسير لسبب بسيط يتلخص في أن القانون يلزم السلطات بذلك: فقد أكمل مدة الحكم التي صدرت عليه بالسجن لمدة ثلاثين شهراً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/kcovPmu/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.