Thalidomide SSPL/Getty Images

تدريس الخدع الجديدة للأدوية

تشارلوتيسفيل - إن إنتاج أدوية فعالة يتطلب استثمارات ضخمة من الوقت والمال. أمضى متوسط الدواء في السوق اليوم عقدًا من الزمان في المختبر وفي التجارب السريرية، وكلف أكثر من 2 مليار دولار لتطويره. ولسوء الحظ، يتم تسويق معظم الأدوية الموصوفة طبيا لمرض واحد، بدلا من مجموعة من الأمراض التي يمكن أن تكون آمنة وفعالة. هذا يزيد من تكاليف التطوير، ويعقّد اكتشاف تطبيقات جديدة للأدوية.

ولحسن الحظ، هناك نهج أفضل - ناهيك عن صناعة الأدوية وأنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم - بالنسبة لجميع المرضى. على غرار إعادة تدوير السلع المنزلية، تسعى "إعادة تنظيم العقاقير بشكل منهجي" إلى تطوير الأدوية لمرض واحد لتصبح قادرة على علاج مرض آخر.

هذه هي قصة الثاليدوميد (دواء مسكن يسبب تشوه الأجنة)، التي كانت تستخدم في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي من قبل النساء الحوامل للتخفيف من غثيان الصباح، ولكن تم حظرها بعد أن ثبت أنها تسبب عيوبًا خلقية شديدة للجنين. لكن بعد دراسة طويلة، قام العلماء بتعديل البنية الجزيئية للأدوية لتغيير طريقة عملها. واليوم، يصف الأطباء مجموعة أدوية الثاليدوميد لأورام النقوي المتعددة، وأورام الغدد الليمفاوية، وبعض الأمراض الجلدية، وكذلك بعض أمراض فقر الدم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/12MAgo8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.