10

حجة واضحة لصالح إنتاج الأرز الذهبي

ملبورن ــ إن حركة السلام الأخضر، المنظمة غير الحكومية البيئية العالمية، تقود الاحتجاجات عادة. ولكنها في الشهر الماضي تحولت إلى هدف للاحتجاجات.

الواقع أن باتريك مور، المتحدث باسم المحتجين ــ وهو ذاته عضو سابق في منظمة السلام الأخضر ــ اتهم المنظمة بالتواطؤ في قتل مليونين من الأطفال سنويا. وكان يشير إلى الوفيات الناتجة عن نقص فيتامين (أ)، والذي يشكل حالة شائعة بين الأطفال الذين يشكل الأرز بالنسبة لهم الغذاء الرئيسي.

 1972 Hoover Dam

Trump and the End of the West?

As the US president-elect fills his administration, the direction of American policy is coming into focus. Project Syndicate contributors interpret what’s on the horizon.

ويزعم مور أن هذه الوفيات يمكن منعها باستخدام "الأرز الذهبي"، وهو شكل من أشكال الحبوب المعدلة وراثياً بحيث يزيد محتواها من مادة البيتا كاروتين مقارنة بالأرز العادي. وقد عارضت منظمة السلام الأخضر، جنباً إلى جنب مع منظمات أخرى، استخدام العضويات المعدلة وراثيا، ونظمت حملة ضد إدخال البيتا كاروتين، والتي تتحول في جسم الإنسان إلى فيتامين (أ).

الواقع أن أرقام الوفيات التي ساقها مور قد لا تخلو من المبالغة، ولكن ليس هنالك شك في خطورة نقص فيتامين (أ) بين الأطفال، وخاصة في أجزاء من أفريقيا وجنوب شرق آسيا. فهو وفقاً لمنظمة الصحة العالمية يسبب العمى في نحو 250 ألف إلى 500 ألف من الأطفال في سن ما قبل المدرسة في كل عام، ونصف هؤلاء يموتون في غضون 12 شهرا.

ويزيد نقص هذا الفيتامين أيضاً من احتمالات التعرض لأمراض مثل الحصبة، ولا زال من أهم أسباب الوفاة بين الأطفال الصغار، ولو أنه في تراجع الآن نتيجة للتطعيم. وفي بعض البلدان يشكل نقص فيتامين (أ) أيضاً عاملاً رئيسياً في ارتفاع معدلات الوفيات بين الأمهات أثناء الحمل والوضع.

والأرز الذهبي، الذي ابتُكِر قبل خمسة عشر عاماً بواسطة علماء سويسريين، يعالج نقص فيتيامين (أ) على وجه التحديد، وقد أجريت عليه أول الاختبارات الميدانية قبل عشر سنوات. بيد أنه لا يزال غير متاح للمزارعين. في البداية، كان هناك حاجة لتطوير أصناف محسنة تزدهر حيث تشتد الحاجة إليها. وكان لابد من إجراء المزيد من التجارب الميدانية لتلبية القواعد التنظيمية الصارمة التي تحكم إطلاق العضويات المعدلة وراثيا. ثم ازدادت هذه العقبة ارتفاعاً عندما دمر بعض الناشطين الحقول في الفلبين حيث كانت هذه التجارب تجرى.

واقترح المنتقدون إن الأرز الذهبي جزء من مخططات صناعة التكنولوجيا الحيوية لفرض هيمنتها على الزراعة في مختلف أنحاء العالم. ولكن برغم أن شركة المشاريع الزراعية العملاقة سينجينتا ساعدت في تطوير الأرز المعدل وراثيا، فقد أقرت الشركة بأنها لا تخطط لاستغلاله تجاريا. فسوف يمتلك المزارعون بذورهم ويصبح بوسعهم الاحتفاظ بالبذور من محاصيلهم.

والواقع أن شركة سينجينتا منحت حق إعادة ترخيص الأرز لمنظمة غير ربحية تسمى "المجلس الإنساني للأرز الذهبي". ويملك هذا المجلس، الذي يضم العالِمين اللذين اخترعاه، حق توفير الأرز للمؤسسات البحثية العامة والمزارعين من ذوي الدخول المنخفضة في البلدان النامية لاستخدامات إنسانية، ما دام لا يتقاضى في مقابله أي زيادة عن ثمن بذور الأرز العادية.

عندما تم تطوير المحاصيل المعدلة وراثياً لأول مرة في ثمانينيات القرن العشرين، كانت هناك أسباب للحذر. فهل تكون هذه المحاصيل صالحة للاستهلاك الآدمي بأمان؟ ألن يحدث تلقيح بينها وبين النباتات البرية فتمرر إليها الصفات التي أعطيت إياها، مثل مقاومة الآفات، وبالتالي خلق "أعشاب ضارة خارقة" جديدة؟ وفي التسعينيات، كنت بوصفي مرشحاً لمجلس الشيوخ عن حركة الخُضر الأسترالية من بين أولئك الذين ساقوا الحجج لصالح فرض قيود تنظيمية قوية لمنع شركات التكنولوجيا الحيوية من تعريض صحتنا وبيئتنا للخطر من أجل زيادة أرباحها.

والآن تُزرَع المحاصيل المعدلة وراثياً على نحو 10% من الأراضي الزراعية في العالم، ولم تحدث أي من العواقب الوخيمة التي كان الخُضر يخشون وقوعها. ولا توجد أدلة علمية جديرة بالثقة تشير إلى أن الأغذية المعدلة وراثياً تسبب المرض، برغم أنها تخضع لقدر أعظم من التمحيص والتدقيق مقارنة بالأغذية الأكثر "طبيعية". (الأغذية الطبيعية أيضاً من الممكن أن تفرض مخاطر صحية، كما أظهرت مؤخراً الدراسات التي أثبتت أن نوعاً شعبياً من القرفة من الممكن أن يحدث تلفاً بالكبد).

وبرغم إمكانية حدوث التلاقح بين المحاصيل المهندسة وراثياً والنباتات البرية، فلم تظهر حتى الآن أي أعشاب خارقة. وينبغي لنا أن نكون سعداء بهذا ــ ولعل القواعد التنظيمية التي تم فرضها في الاستجابة للمخاوف التي أعربت عنها المنظمات البيئية لعبت دوراً في الوصول إلى هذه النتيجة.

ولابد من الحفاظ على القواعد التنظيمية لحماية البيئة وصحة المستهلكين. فالحذر معقول. ولكن ما يحتاج إلى إعادة النظر هو المعارضة الكلية المحبطة لفكرة العضويات المعدلة وراثيا برمتها.

في التعامل مع أي إبداع لابد من وزن المخاطر في مقابل الفوائد المحتملة. وحيثما كانت الفوائد ضئيلة فإن حتى أقل قدر من المجازفة يصبح بلا مبرر؛ ولكن عندما تكون هذه الفوائد كبيرة فإن الأمر يستحق خوض قدر أعظم من المجازفة.

وينبغي للقواعد التنظيمية أن تكون مميزة على سبيل المثال للفارق بين إطلاق محصول معدل وراثياً يتمتع بالقدرة على مقاومة عُشبة الجليفوسات (الأمر الذي يسهل على المزارعين السيطرة على الأعشاب) وبين إطلاق محاصيل مهندسة وراثياً قادرة على مقاومة الجفاف ومناسبة للمناطق المعرضة للجفاف في البلدان ذات الدخل المنخفض. وعلى نحو مماثل فإن المحصول المهندس وراثياً الذي يتسم بالقدرة على منع الإصابة بالعمى بين نصف مليون طفل يستحق عناء زراعته حتى ولو كان ذلك ينطوي على بعض المخاطر. ومن عجيب المفارقات هنا أن المحاصيل المقاومة لعشبة الجليفوسات تُزرَع تجارياً على ملايين الهكتارات، في حين لا يزال الأرز الذهبي (الذي لم يثبت أنه يفرض على صحة البشر أو البيئة أية مخاطر على الإطلاق) ممنوعاً من الانطلاق.

Fake news or real views Learn More

في بعض الأوساط البيئية تكاد المعارضة الشاملة للعضويات المعدلة وراثياً تشبه أداء يمين الولاء ــ حيث يُنظَر إلى المعارضين المنشقين باعتبارهم خونة متآمرين مع صناعة التكنولوجيا الحيوية الشريرة. والآن حان الوقت لتجاوز مثل هذا الموقف الإيديولوجي الضيق. وقد تلعب بعض العضويات المعدلة وراثياً دوراً مفيداً في تعزيز الصحة العامة، وأدواراً أخرى في مكافحة تحدي زراعة الأغذية في عصر تغير المناخ. وينبغي لنا أن نتأمل في مزايا كل نبات معدل وراثياً على أساس كل حالة على حِدة.

ترجمة: مايسة كامل          Translated by: Maysa Kamel