2

كولومبيا بين فارك والشعب

ليما – قاتلت الحكومات الكولومبية المتعاقبة على مدى خمسة وعشرين عاما القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) ولكن لا يبدو أن النصر يلوح في الأفق وفي أوائل أكتوبر رفضت أغلبية الشعب الكولومبي بفارق ضئيل اقتراح الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس بإبرام اتفاق سلام مع المقاتلين .

وبمقارنة التجربة الكولومبية مع تجربة بيرو نجد أن الاخيرة قد تغلبت على حركة الدرب المضئ المتمردة في أقل من 12 عاما – من 1980 إلى 1992 – وذلك بتأييد شعبي تجاوزت نسبته 85 بالمئة. واستطاعت بيرو تحقيق سلام دائم لسببين.

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

يتمثل السبب الأول في تركيز حكومة بيرو على خلق حقوق للفقراء الذين كانوا خاضعين لسيطرة الحركة ودونت تلك الحقوق في اتفاقياتها التي أبرمتها مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة في عام 1991. وعلى العكس من ذلك، فإن سانتوس وعلى الرغم من نواياه الطيبه، قد أجرى مفاوضات على خطة سلام تخلق حقوقا لحركة فارك.

أما السبب الثاني فيعود إلى فوز حكومة بيرو بدعم مواطنيها لأنها لم تتنازل عن حق سيادتها كمفاوض وحيد للدولة كما لم تتفاوض في أراض خارج حدودها. أما سانتوس - من ناحية أخرى – فقد تنازل عن جزء من السيادة الكولومبية بالسماح بأن تتوسط حكومة  أجنبية غير منتخبة لديها أجندتها الخاصة "كوبا" في المفاوضات مع فارك ثم تعامل سانتوس مع مقاتلي فارك على على قدم المساواة معه عن طريق التفاوض على المسائل الجوهرية معهم.

وهاتان النقطتان حاسمتان  ففي واقع الأمر لم تكن حكومة البيرو تتمتع بوضع قوي ضد حركة الدرب المضيء علما أنه في عام 1987 كانت 60 بالمئة من أراضي بيرو تحت الأحكام العرفية وتنبأت مؤسسة راند ووزارة الدفاع الأمريكية بأن الدرب المضئ ستحقق النصر الكامل بحلول أوائل عام 1992.

وطورت بيرو استراتيجية ناجعة عندما أدركت أنه ليس فقط لا تتمتع حركة الدرب المضئ بشعبية على الإطلاق– مثل فارك في كولومبيا – لكنها لا تسيطر فعليا كذلك على الكثير من الأراضي وعوضا عن ذلك نجحت حركة الدرب المضئ في إنشاء معاقل حصينة والعمل إنطلاقا منها في المناطق الرئيسية حيث لا يمكن تمييز أعضائها عن السكان المحليين وحيث لم يكن السكان المحليين على استعداد لإبلاغ السلطات عن أعضاء الحركة.

وبحلول 1990، اكتشفت بيرو أخيرا أن سبب عدم قيام المزارعين والعاملين في المناجم من الفقراء بالتبليغ عن أعضاء الحركة في مجتمعاتهم هو أن الدرب المضئ كانت تحمي حقوقهم ولقد تم توثيق تلك الحقوق في 182 دفترا غير رسمي بصورة رئيسية في مناطق اياكوتشو وكوسكو وابوريماك وجونين وسان مارتن وهوانوكو  التي مزقتها الحرب وكانت مخصصة لأعضاء محددين في سلطة صنع القرار في المجتمع وتشتمل على الملكية الخاصة والاستثمارات والإقراض وما إلى ذلك.

وشكلت تلك الدفاتر أساس العقد الاجتماعي داخل هذه المجتمعاتلكن كان لها أيضا قيمة عسكرية استراتيجية لأنها مكنت حكومة بيرو من التمييز بين الأصدقاء والأعداء على الأرض.

ومع وجود تلك الدفاتر، استطاع الاستراتيجيون في الحكومة البيروفية معرفة ما يتوجب عليهم فعله. أولا، حددوا  قادة المجتمع المشرفين على تلك الدفاتر ثم قاموا بالتصديق على الحقوق الموجودة في الدفاتر وتوحيدها وجعلها متسقة مع أصحاب الحقوق الآخرين. وفي النهاية، تم سن قوانين لحماية هذه الحقوق بثقة أكثر من تلك التي تمتلكها البنادق وبذلك زودوا الفقراء ببديل لأيديولوجية الدرب المضيء وسلطتها وأجندتها العسكرية.

ومع عدم سيطرة الدرب المضئ على الدفاتر، فلم تعد لديهم القدرة على الإدعاء بأنهم من يدافعون عن حقوق المجتمع ومع انضمام أكثر من 100 ألف من هؤلاء الناس من تلك المجتمعات على الفور إلى القوات المسلحة في بيرو، فقد تضاعف حجم القوة العسكرية أربعة أمثالها بين عشية وضحاها وقاموا سريعا بالتعرف على جيش الدرب المضئ في بيرو وهزيمته في المناطق الريفية التي كان يجري فيها 95 بالمئة من القتال.

وانتهت الحرب في 1992 عندما اعتقل زعيم الدرب المضئ أبيمال جوزمان في ليما حيث عثر بعض أفراد الشرطة البارعين جدا عليه في الطابق الثاني من استوديو رقص والقوا القبض عليه بدون إطلاق رصاصة واحدة لأن لم يكن لديه حارس مسلح واحد يحميه.

ويشير مثال بيرو إلى أن الحكومات يمكنها هزيمة المتمردين عن طريق قطع سيطرة هؤلاء المتمردين على حقوق وأصول المجتمعات المحلية التي يمكن دوما ترسيخها في العقد الاجتماعي لكن هذه النظرة المتعمقة التي أدت إلى إنتصار حكومة بيرو ليست خاصة فقط بشعب بيرو أو بالشعب الكولومبي فقط فلقد كان لإنجاز بيرو أهمية عالمية في القتال ضد الجماعات التي تنتهج العنف لمصادرة أراض والسيطرة عليها.

يحتفظ خمسة مليارات شخص من سكان العالم البالغ تعدادهم 7.3 مليار شخص بأصولهم الملموسة وغير الملموسة خارج النظام القانوني الرسمي، ولا يمكن الاستثمار في هذه الأصول أو خلق قيمة فائضة كما لا يمكن لهذه الأصول أن تعمل كضمانات للقروض أو كإثبات للوصول إلى الخدمات العامة ومن بين الخمسة مليارات هذه فإن الأكثر يأسا هم الأكثر عرضة للتجنيد من قبل المتطرفين.

والأنباء السيئة هي أن نموذج بيرو في الإندماج القانوني والاقتصادي لا يمكن أن يمتد ببساطة ليشمل مليارات الأشخاص بين عشية وضحاها والأنباء الجيدة هي أن تقنيات المعلومات الجديدة يمكن أن تؤدي إلى تسارع العملية بشكل كبير.

على سبيل المثال، نحن نعرف بالفعل كيفية تحديد موقع وتأمين وجمع بيانات عن الاقتصاد غير الرسمي من خلال دفاتر محلية يمكن نقلها وفهرستها ونشرها في شبكة عمل عالمية شفافة من خلال تكنولوجيا المعلومات التي يتم توزيعها مثل قاعدة بيانات التوزيع  وهذه هي نفس التكنولوجيا التي تمكن المجتمعات المحلية بعد ذلك من الوصول للمعلومات لكي يتمكنوا من التأكد من أن حقوقهم تحترم بدون اللجوء إلى حماية الإرهابيين.

Fake news or real views Learn More

وبالعودة إلى كولومبيا، فإن النتيجة هي رفض أغلبية الناخبين – الذين قادهم الرئيسان السابقان ألفارو أوريبي وأندريس باسترانا – خطة السلام التي تتألف من 297 صفحة والتي تم التوصل إليها في هافانا بكوبا لكن لديهم الوسائل لصياغة صفقة جديدة لتمكين المجتمعات الفقيرة عن طريق جعلها مستقلة عن فارك ولا تعتمد عليها.

ويجب أن تستعيد كولومبيا الآن سلطتها الكاملة بحيث تعطي إشارة لجميع جماعات التمرد المحتملة في أمريكا اللاتينية أن سلامها لن يضع سابقة لهم للحصول على سلطة سياسية خلسة. يجب ألا نسمح أبدا للجماعات المتطرفة أن يتم معاملتها على أنها كيانات سياسية ذات سيادة لا يمكن للحكومات المنتخبة الوصول إليها سواء في بيرو أو في كولومبيا أو في أي مكان آخر.