الغابات القاتلة

نيويورك ــ لقد قُتِل إدوين شوتا في الغابة التي حارب من أجل حمايتها. والواقع أن هذا الناشط البيئي من بيرو ناشد حكومته المساعدة بعد تلقيه تهديدات بالقتل من قاطعي الأخشاب غير الشرعيين الذين ابتليت بهم المنطقة المحيطة بقريته في أعماق الغابات المطيرة في الأمازون. ورغم هذا، في شهر سبتمبر/أيلول، وقع هو وثلاثة آخرين من الأعضاء البارزين في مجتمع أشينينكا البيروفي في كمين نُصِب لهم فقُتِلوا رمياً بالرصاص على أحد دروب الغابة حيث كانوا في طريقهم للقاء زملاء ناشطين من البرازيل المجاورة. واضطرت أرملة شوتا للسفر ستة أيام عن طريق النهر إلى العاصمة الإقليمية للإبلاغ عن مقتلهم.

كان موت شوتا بمثابة تَذكِرة بالثمن الذي يدفعه النشطاء المحليون في واحدة من أبعد المناطق النائية في العالم بسبب كفاحهم للدفاع عن مجتمعاتهم ضد الاستغلال وجشع الصناعة. فالطلب العالمي على الموارد الطبيعية آخذ في الازدياد، ولا يحظى السكان الأصليون بالحماية الكافية من أولئك الذين يدمرون أراضيهم وغاباتهم وأنهارهم. بل إنهم بدلاً من ذلك يُقتَلون ويفلت قتلتهم من العقاب بمعدلات مزعجة ومنذرة بالخطر، وأحياناً بتواطؤ من السلطات الحكومية.

وتُعَد بيرو مثالاً صميما. فوفقاً لتقرير صادر حديثاً عن المجموعة الناشطة "جلوبال ويتنس" (الشاهد العالمي)، تحتل بيرو المرتبة الرابعة على مستوى العالم في عدد جرائم قتل الناشطين في مجال البيئة (بعد البرازيل وهندوراس والفلبين)، بمقتل 58 ناشطاً في البلاد في الفترة من 2002 إلى 2013. إن أكثر من نصف مساحة البلاد لا تزال مغطاة بغابات مطيرة، ولكن هذه الغابات تُقطَع بمعدل متسارع لتلبية الطلب الدولي النهم على أخشابها وما يتصل بها من منتجات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/BAUha66/ar;