3

تحدي التمكين الطبي

أبو ظبي ــ إذا كان بوسع الناس أن يجعلوا أنفسهم أصحاء، فهل ينبغي لنا أن نلومهم إذا مرضوا؟ هذا هو السؤال الصارخ الذي أثير ليس فقط بسبب القبول الواسع النطاق لفكرة مفادها أن الناس ينبغي لهم أن يتحملوا بعض المسؤولية عن صحتهم من خلال تناول الأطعمة المناسبة، وممارسة التمارين الرياضية، وما إلى ذلك، بل وأيضاً نتيجة للاتجاه الجديد المثير ــ والضروري ــ نحو تمكين المرضى.

بطبيعة الحال، من الممكن أن تصبح قائمة "السلوك الطيب" مرهقة تماما. ولكن التساؤل حول المسؤولية الشخصية يُطرَح الآن على نحو متكرر.

Aleppo

A World Besieged

From Aleppo and North Korea to the European Commission and the Federal Reserve, the global order’s fracture points continue to deepen. Nina Khrushcheva, Stephen Roach, Nasser Saidi, and others assess the most important risks.

في مؤتمر ميديسين إكس الذي استضافته جامعة ستانفورد مؤخرا، حيث التقت مجموعة من الباحثين والأطباء والمتخصصين في تقديم الرعاية الطبية لمناقشة (بين أمور أخرى) عالم جديد تتولد فيه الصحة عن طريق المريض، قالت ليزماري كولاتزو: "لا تلوموني لأنني بدينة!". ويُذكَر لمنظم المؤتمر لاري تشو أنه دعا أيضاً مجموعة من المرضى، وكانت رسالته إلى الأطباء الممارسين كالتالي: "لا تكتفوا بالحديث عنهم، بل تحدثوا معهم".

ولقد ناقش المؤتمر ما أصبح الآن بمثابة رأي مقبول. فبدلاً من الاكتفاء بإصلاح نظام الرعاية الصحية، يتعين علينا أيضاً أن نفكر في الكيفية التي قد يتمكن بها الناس من الحفاظ على صحتهم أو استعادتها. فلابد لهم من تناول الأطعمة المناسبة (وبكميات أقل)، والتوقف عن التدخين، والتقليل من تعاطي المشروبات الكحولية، وممارسة التمارين الرياضية، والنوم لساعات أطول. ويتعين عليهم أن يتجنبوا الكثير من التوتر، حتى بجانب اتباع هذه القواعد، وأن يراقبوا مؤشراتهم الحيوية ويتبادلوا المعلومات البيولوجية.

والواقع أنها تدابير ناجحة من الناحية الإحصائية. فالناس الذين يتبعون هذه القواعد أكثر صحة في المتوسط. وهم أقل عُرضة للإصابة بالسرطان أو الموت بسبب أزمة قلبية؛ ومن المرجح أن يحتفظوا برشاقتهم وأن يعيشوا لسنوات أطول.

وأجل، يتعين على مؤسسات المجتمع أن تساعدهم في القيام بهذا. فينبغي للمدارس أن تضع التغذية السليمة ضمن مناهجها (وتقدم وجبات صحية). وينبغي للشركات أن تشجع موظفيها على الحفاظ على صحتهم من خلال توفير خصومات على أقساط التأمين، وتكوين الفرق الرياضية، وما إلى ذلك.

ولكن فلنفترض أن كل هذا فشل. ولنفترض، على الرغم من كل الكلمات المنمقة المقنعة، أن شخصاً ما أصيب بمرض السكري بسبب بعض السلوكيات إلى جانب عامل الوراثة (حتى برغم أن أشخاصاً آخرين يمارسون نفس السلوكيات قد لا يصابون بمرض السكري). فهل يجوز لنا أن نلوم مثل هذا الشخص عن إصابته بمرض السكري فنرفع تكاليف الرعاية الصحية التي يتحملها؟ أم أنه يستطيع أن يلوم أبويه أو الدولة عن عجزه عن الحفاظ على صحته؟

في بعض الأحيان تكون مثل هذه الأمور راجعة ببساطة إلى سوء الحظ ــ تماماً كما كنا نعتقد قبل عقود من الزمان. فمن الأهمية بمكان أن نتذكر أن الإحصاءات تتعامل مع العموميات: فمن بين كل مائة شخص من المرجح أن يحتفظوا بصحتهم بنسبة 90%، هناك 10% سوف يصابون بأمراض ــ وقد يكون ذلك ناتجاً عن "خطأ" منهم أو قد لا يكون. ورغم هذا، يبدو الأمر وكأننا نتجه نحو عالم حيث يصبح "القديسون" واللائمون في مواجهة ضد المذنبين والمشتبه بهم المحتملين.

لا شك أن الأمر يستحق محاولة تعزيز السلوك الصحي، والذي من شأنه أن يخفض التكاليف ويحسن من حياة كثيرين. ولكن إلى أي مدى نريد أن نذهب؟ وأين هي الحدود اللائقة عندما يتعلق الأمر بتشجيع الناس على السلوك الطيب؟ وهل يمكن تشجيع السلوك الطيب من دون معاقبة السلوك السيئ؟

أظن أن المجتمعات والثقافات والشركات والحكومات سوف تقدم إجابات مختلفة. فنحن في جزء من الأمر نحتاج إلى الشعور بالارتياح إزاء حقيقة مفادها أنه لا توجد بيئة مثالية لكل الناس، ولا يوجد بشر مثاليون. وفي عالم من الإحصاءات، فمن المرجح بنسبة 100% أن ينعم أقل من 100% من البشر بالسعادة. ونحن نحاول تخفيف عنصر سوء الحظ، ولكننا لا نستطيع بأي حال أن نقضي عليه تماما.

ولكن من الناحية العملية، قد يكون من الحكمة أن ننصت إلى نداء كولاتزو: "أنا لست فقاعة من الدهون تتناول إفطاراً إنجليزيا (غير صحي) وتسببت عمداً في إصابة نفسها بمرض السكري. بل أنا إنسان، وأعتز بكرامتي".

وتحاول كولاتزو تحديد أصل المشكلة بالنسبة لها شخصياً ــ وبالنسبة لنا جميعا: "هل يوجد نوع من مرض السكري يمكن منعه؟ لا أظن أن أي شخص يعرف الإجابة على هذا السؤال على وجه اليقين. ولكن ماذا لو كان الأمر كذلك؟ هل يعني هذا أنني لم أعد أستحق كرامتي إذا أصبت بمرض السكري؟ أو إذا فشلت في منعه؟ وهل ينبغي لي الآن أن أطرد من جماعة البشر؟ وهل ينبغي لي أن أصبح مثالاً للآخرين؟ وهل يجوز للناس أن يتحدثوا عني وكأنني طاعون أو كأنني شيء غير مرغوب فيه في العالم؟"

علينا أن نتذكر المقولة القديمة: "اِكره الخطيئة ولكن لا تكره الخاطئ". وبوسعنا أن نحاول منع مرض السكري من دون رفض المصابين به، والقضاء على السمنة من دون شيطنة البدينين.

في أيامنا هذه، أصبح لدى الناس قدر أعظم من الاختيارات ــ والمزيد من الفرص للوصول إلى الاختيارات الخاطئة ــ مقارنة بأي وقت مضى. وكثيرون من الناس الذين يعانون من مشاكل صحية يعانون أيضاً من مشاكل أخرى ــ سواء كان ذلك ناتجاً عن سوء صحتهم أو كان هو السبب وراء سوء صحتهم. وهو ارتباط معروف إحصائيا.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

في النهاية، يتعين علينا أن نعترف بوجود القيم الإحصائية الشاذة ــ أو هؤلاء الأشخاص الذين يصابون بمرض السكري عن طريق الصدفة، وليس نتيجة لخطأ منهم. صحيح أنهم أقلية، ولكن من أجل الكرامة الإنسانية يتعين علينا أن نسمح لكل واحد منهم بأن يزعم أن أصابته بالمرض راجعة إلى هذا الشذوذ الإحصائي، حتى في حين نقدم الدعم لكل منهم في محاولة اتباع المسار الذي تشير الإحصاءات إلى أنه قد يساعدهم في الوصول إلى حياة أكثر صحة.

ترجمة: هند علي          Translated by: Hend Ali